15 تموز يوليو 2014 / 18:43 / بعد 3 أعوام

ايران تتوقع تمديد المحادثات النووية وكيري يطالب بخفض قدراتها

فيينا (رويترز) - قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الثلاثاء إنه يتعين على طهران خفض قدرتها على إنتاج الوقود النووي إذا كانت تريد التوصل لاتفاق طويل الأمد مع القوى العالمية الست لإنهاء العقوبات التي كبلت الاقتصاد الإيراني.

كيري يتحدث لممثلين عن وسائل الاعلام في فيينا يوم الثلاثاء. تصوير: هانز بيتر بادر - رويترز.

ومن جانبها أشارت طهران الى انه من المرجح تمديد المحادثات بعد المهلة التي تنتهي في 20 يوليو تموز.

وتحاول ايران والقوى الست الكبرى تقريب الخلافات في المواقف التفاوضية بشأن اتفاق يهدف الى انهاء نزاع مستمر منذ عشر سنوات حول برنامج طهران النووي.

ويخشى الغرب من أن أنشطة طهران النووية ربما تهدف إلى تطوير القدرة على اكتساب سلاح نووي لكن ايران تقول انها مخصصة للاغراض السلمية.

وقال كيري للصحفيين بعد محادثات على مدى ثلاثة أيام مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف ”أوضحنا بشكل لا لبس فيه أن عدد 19 ألف (جهاز للطرد المركزي) التي تعمل حاليا ضمن البرنامج النووي الإيراني هو كثير جدا.“

وكان ظريف قد لمح خلال مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز إلى أن طهران يمكن أن تحتفظ ببرنامج التخصيب عند مستوياته الحالية لبضع سنوات قبل أن تطوره. وقال دبلوماسيون إن الوفد الايراني أثار هذه المسألة مع الدول الست في الاسابيع الاخيرة.

واقتراح ظريف يتفق مع خطاب الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الذي قال دبلوماسيون انه حد من قدرة الوفد الايراني على تقديم تنازلات وقد يجعل من الصعب على طهران التوصل الى اتفاق.

وقال كيري ان المحادثات التي تضم الولايات المتحدة وفرنسا والمانيا وروسيا والصين بالاضافة الى ايران حققت تقدما ملموسا في قضايا رئيسية لكن الخلافات مازالت باقية.

وقال كيري ”من الواضح أنه ما زال أمامنا الكثير من العمل وسيواصل فريقنا العمل بكل جدية لمحاولة التوصل إلى اتفاق شامل يبدد مخاوف المجتمع الدولي.“

واضاف ”توجد قضايا أخرى يجب بحثها ومزيد من البنود التي يتعين تسويتها للتأكد من ان برنامج ايران يمكن ان يبقى دائما سلميا فقط.“

وقال ظريف مرددا تصريحات كيري إنه رغم أنه أجرى محادثات طيبة مع وزير الخارجية الامريكي الا انه ما زالت ثمة خلافات شديدة بين الجانبين.

ولم يتخذ قرار بشأن التمديد حتى الان.

لكن مسؤولا ايرانيا آخر تحدث شريطة عدم نشر اسمه قال ”أعتقد ان التمديد مرجح جدا يوم الاحد.“ وردد دبلوماسيون غربيون آخرون هذه التصريحات.

*كيري يتشاور مع أوباما والكونجرس

وقال كيري إنه أجرى العديد من المحادثات المكثفة مع ظريف منذ وصوله يوم الاحد. وعقد اجتماعا قصيرا أخيرا في قصر كوبورج قبل ان يعود الى واشنطن.

وسيتشاور كيري مع الرئيس باراك أوباما وزعماء الكونجرس بشأن آفاق اتفاق شامل فضلا عن المسار المقبل إذا لم يتم التوصل الى اتفاق بحلول مهلة 20 يوليو تموز.

ومن بين الخيارات تمديد المحادثات لستة أشهر وهذا ممكن نظريا بموجب الاتفاق المؤقت الذي وقعته إيران مع القوى الست في نوفمبر تشرين الثاني.

وأعرب ظريف عن اعتقاده ”أننا حققنا تقدما يمكننا من إبلاغ قيادتنا السياسية في بلادنا ان هذه العملية تستحق الاستمرار فيها.“

ولم يتضح على الفور ان كان التقدم الذي تحدث عنه كيري يوم الثلاثاء كافيا لتبرير تمديد المحادثات.

وفي المقابلة مع نيويورك تايمز قال ظريف إن أي قيود على البرنامج النووي الإيراني ينبغي أن ترفع بعد ثلاث إلى سبع سنوات. لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إن واشنطن تريد أن تستمر القيود لأكثر من عشر سنوات.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below