اشتباكات في باريس بين الشرطة ومحتجين مؤيدين للفلسطينيين

Sat Jul 19, 2014 7:20pm GMT
 

باريس (رويترز) - اشتبك محتجون مؤيدون للفلسطينيين مع الشرطة في العاصمة الفرنسية باريس يوم السبت بعد أن تجاهلوا حظرا وقرروا المضي قدما في تنظيم مظاهرة احتجاجا على العنف في قطاع غزة.

وقال مصور لرويترز إن المتظاهرين في شمال باريس اطلقوا مقذوفات على شرطة مكافحة الشغب التي ردت باطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت. وتسلق المتظاهرون أيضا قمة مبنى وأحرقوا علم إسرائيل واضرموا النار في سيارة واحدة على الأقل.

وقال متحدث باسم الشرطة إنه تم القاء القبض على 38 متظاهرا مساء اليوم وتراجعت حدة الاشتباكات.

الا انه شوهدت عشرات من مركبات الشرطة وهي تمرق في الشوارع الضيقة لضاحية مارياس التي تقطنها أغلبية من اليهود وقالت وسائل إعلام فرنسية إن جماعات من المحتجين تجمعت هناك.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند في وقت سابق إنه طلب من وزير داخليته حظر الاحتجاجات التي قد تتحول إلى اعمال عنف بعد أن توجه متظاهرون إلى معبدين يهوديين في باريس مطلع الأسبوع الماضي واشتبكوا مع شرطة مكافحة الشغب.

وقال أولوند أثناء زيارة لتشاد "ذلك هو السبب الذي دفعني لأن أطلب من وزير الداخلية -بعد اجراء تحقيق- التأكد من عدم تنظيم مثل هذه الاحتجاجات."

وفي تحد لذلك الحظر تجمعت حشود غفيرة في شمال باريس وهي تهتف "اسرائيل سفاحون" حتى تفرق أفرادها اثر تعرضهم للغاز المسيل للدموع.

وشهدت أكثر من عشر مدن أخرى تظاهرات سلمية من ليل شمالا الى مرسيليا جنوبا.

وقال حزب الخضر في بيان "هذا الحظر على المظاهرات الذي تقرر في الدقيقة الأخيرة يزيد فعليا من خطر الاضطرابات الشعبية. إنه الأول من نوعه في أوروبا."   يتبع

 
متظاهرون موالون لفلسطين يلقون مقذوفا اثناء الاحتجاجات ضد العنف في غزة بباريس يوم السبت. تصوير: فيليب ووجازيه - رويترز