أوكرانيا تتهم الانفصاليين بإخفاء أدلة في حادث تحطم طائرة ماليزية

Sun Jul 20, 2014 1:11pm GMT
 

من انطون زفيريف وبيتر جراف

هرابوف/دونيتسك (أوكرانيا) (رويترز) - اتهمت أوكرانيا يوم الأحد الانفصاليين المؤيدين لروسيا بإخفاء أدلة بأن صاروخا روسيا استخدم لإسقاط طائرة ماليزية بينما قالت بريطانيا إن روسيا تواجه خطر أن تصبح دولة منعزلة وأن يفرض عليها مزيد من العقوبات.

وفي موقع التحطم عكف عمال الطواريء على وضع عشرات الجثث في أكياس يوم السبت ونقلت كلها خارج الموقع صباح الأحد.

وفي ظل تصاعد الغضب الغربي من المعاملة غير اللائقة للجثث من قبل الانفصاليين المؤيدين لروسيا الذين يسيطرون على موقع التحطم فقد وضعت قرابة 200 جثة في قطار مبرد لحفظ الموتى في منطقة توريز على بعد 15 كيلومترا من الموقع.

وقال ضابط في محطة السكك الحديدية للبلدة لرويترز "أحضروا الجثث خلال الليل."

وأضاف أن العربات المبردة ستنقل شرقا "باتجاه ايلوفايسك" لكن سيرجي كافترادزه وهو مسؤول انفصالي كبير قال ان الجثث لن تنقل حتى يتم حسم مسألة ماذا سيحدث لها.

وتنفي موسكو ضلوعها في إسقاط الطائرة الماليزية في رحلتها (إم.إتش 17) يوم الخميس وتلقي المسؤولية على الجيش الأوكراني. لكن واشنطن وحلفاءها يتهمون الانفصاليين المؤيديين لموسكو.

وقالت بريطانيا ان روسيا قد تجد نفسها معزولة إذا لم تستخدم نفوذها على الانفصاليين لضمان الوصول الآمن لموقع التحطم والتعاون مع المحققين الدوليين.

وقال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند لقناة سكاي التلفزيونية "تواجه روسيا خطر أن تصبح دولة منعزلة ما لم تتصرف بشكل لائق."   يتبع

 
مراقبون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى جوار قطار يقول موظفون وسكان محليون ان به جثث ضحايا الطائرة الماليزية المنكوبة في دونيتسك يوم الأحد. رويترز