مقتل أكثر من 40 على يد من يشتبه أنهم متشددون إسلاميون بنيجيريا

Sun Jul 20, 2014 8:25pm GMT
 

مايدوجوري (نيجيريا) (رويترز) - هاجم من يشتبه أنهم متشددون إسلاميون بلدة دامبوا بشمال شرق نيجيريا مطلع الأسبوع وقتلوا بالرصاص أكثر من 40 من الأهالي وأحرقوا منازل في البلدة بأسلوب مألوف كان قد أجبر عشرات الآلاف على الفرار من منازلهم هذا العام.

وقال شهود عيان ومصدر أمني إن المسلحين الذين يعتقد أنهم أعضاء في جماعة بوكو حرام شنوا هجومهم قبل فجر السبت. وأضافوا أن خدمة الهاتف شبه المعدومة هناك حالت دون أن يتصل أحد لطلب المساعدة.

واستهدفت بوكو حرام المدنيين هذا العام في سياق حملتها من أجل إقامة دولة إسلامية في نيجيريا. ونفذت معظم الهجمات في منطقة نائية جبلية قرب حدود الكاميرون.

وقال ساكن يدعى عبدول بولاما نجا من الهجوم بالفرار إلى بلدة بيو إنه جرى انتشال 46 جثة تمهيدا لدفنها. وقال مصدر أمني في مايدوجوري المدينة الرئيسية في شمال شرق البلاد حيث انطلقت حملة بوكو حرام إن أكثر من 40 شخصا قتلوا.

وأضاف بولاما "الكل خائف من أن تعود بوكو حرام لشن مزيد من الهجمات.. البلدة مهجورة."

وهوجمت دامبوا في وقت سابق هذا العام. وقال بولاما إن الحياة كانت قد "بدأت بالعودة إلى طبيعتها" للتو.

(إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير حسن عمار)