وفد من متمردي جنوب السودان يزور كمبالا ويسعى لانسحاب القوة الاوغندية

Mon Jul 21, 2014 6:17pm GMT
 

كمبالا (رويترز) - قال معسكر متمردي جنوب السودان إنه من المقرر ان يعقد وفد يمثلهم محادثات مع الرئيس الاوغندي يوويري موسيفيني في كمبالا يوم الثلاثاء وإن الوفد سيطلب منه سحب القوات من جنوب السودان حيث تم نشرها لمساعدة حكومة جوبا.

ومن المقرر ان يجري مسؤولون من المتمردين محادثات مع الرئيس الاوغندي الذي صرح علانية في يناير كانون الثاني أن قواته تدعم رئيس جنوب السودان سلفا كير ضد المتمردين الذين يتزعمهم نائب الرئيس السابق ريك مشار.

وقوبل وجود قوات أوغندية بانتقادات حادة من جانب المتمردين. وتشعر الدول المجاورة لجنوب السودان والقوى الغربية بالقلق من ان هذا الامر يعقد الجهود لانهاء صراع نشب قبل سبعة أشهر ودفع هذه الدولة نحو مواجهة مجاعة.

وقال مسؤول أوغندي إن توقيت أي انسحاب ستقرره أوغندا وحدها ولا "يمليه" الاخرون.

وقال مييونج كون المتحدث باسم مشار عن وفد المتمردين "الموضوع هو فتح صفحة جديدة مع أوغندا والرئيسي موسيفيني". وكان يتحدث في العاصمة الاثيوبية حيث تجري محادثات سلام.

ولم يفصح المتحدث باسم وزارة الخارجية الاوغندية فريد اوبولوت عن أي تفاصيل عن المحادثات لكنه قال "ستتناول بصفة عامة البحث عن وسيلة للخروج من المأزق في عملية السلام."

وعقدت الفصائل المتحاربة محادثات سلام استمرت عدة أشهر في أديس أبابا منذ اندلاع القتال في اواسط ديسمبر كانون الاول لكن لم يتحقق تقدم يذكر.

وانهار اتفاقان لوقف اطلاق النار أحدهما تم التوصل اليه في يناير كانون الاول والثاني من مايو ايار. كما وافق كل من كير ومشار في مايو ايار على بدء محادثات بشأن تشكيل حكومة انتقالية لكن الفكرة لم تحرز تقدما منذ ذلك الحين.

وعندما سئل ان كان سيتم بحث انسحاب القوات الاوغندية مع موسيفيني قال مسؤول من المتمردين "هذا جزء من الاتفاق. أما فيما يتعلق بكيف ومتى وأين فان هذا الشيء هو الذي سنبحثه."   يتبع