مقتل ثمانية أشخاص في اشتباك بين الجيش التركي ومسلحين أكراد

Tue Jul 22, 2014 7:19pm GMT
 

ديار بكر (تركيا) (رويترز) - قال الجيش التركي يوم الثلاثاء إن ثمانية أشخاص على الاقل قتلوا في اشتباكات بين قواته ومسلحين أكراد على الحدود مع سوريا في أخطر أعمال العنف منذ أن أعلن المسلحون الأكراد وقف إطلاق النار في العام الماضي.

وأشار مسؤول محلي في وقت سابق بأصبع الاتهام الى مهربين بعد أن عبرت مجموعة مسلحة الحدود من سوريا إلى تركيا متجاهلة نداءات للتوقف وفتحت النار على موقع للجيش.

لكن هيئة الاركان العامة للجيش التركي قالت في بيان إن ثلاثة من حرس الحدود أصيبوا بجروح توفى اثنان منهم في وقت لاحق بعد أن تعرضوا لهجوم من نحو 15 شخصا حاولوا العبور الى تركيا.

وقال الجيش إنه تم نشر تعزيزات وإنه يعتقد أن ستة "إرهابيين" على الأقل من حزب العمال الكردستاني المحظور أو حزب الاتحاد الديمقراطي التابع له ومقره سوريا قتلوا في الاشتباك.

ولم يصدر تعليق على الفور من حزب العمال الكردستاني أو حزب الاتحاد الديمقراطي.

وقد يشكل هذا الاشتباك ضربة لجهود رئيس الوزراء طيب أردوغان لإنهاء تمرد حزب العمال الكردستاني الذي قتل فيه أكثر من 40 الف شخص على مدى ثلاثة عقود.

وفي وقت سابق هذا الشهر وافق النواب الاتراك على مشروع قانون يمنح اعترافا قانونيا بالمفاوضات لأول مرة وهو إجراء وصف بأنه خطوة مهمة في الطريق نحو السلام.

ويأمل أردوغان أن يصبح أول رئيس لتركيا يتم اختياره في انتخابات مباشرة ستجري في العاشر من اغسطس اب وربما يحتاج الى الاعتماد على أصوات اكراد لتساعده في تحقيق الفوز.

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)

 
صورة من أرشيف رويترز لمدرعة تابعة للجيش للتركي.