27 تموز يوليو 2014 / 01:43 / منذ 3 أعوام

البابا فرنسيس يجدد الهجوم على المافيا في منطقة تعاني من النفايات السامة بايطاليا

البابا فرنسيس الأول يلوح لدى ترأسه قداس أمام ريجيا دي كاسيرتا في كاسيرتا يوم السبت. تصوير: ماكس روسي - رويترز

روما (رويترز) - دعا البابا فرنسيس الأول إلى الحفاظ على الطبيعة من التعدي الإجرامي عليها خلال زيارة لمدينة كاسيرتا الواقعة في شمال ايطاليا قرب نابولي في منطقة تعاني منذ فترة طويلة من إلقاء المخلفات السامة بشكل غير قانوني فيها وهيمنة عصابات المافيا.

وخلال قداس يوم السبت في الهواء الطلق بثه التلفزيون أمام نحو 200 ألف شخص قال البابا إن حب الله يعني احترام الحياة والبيئة والطبيعة.

وأضاف البابا في تصريحات مرتجلة خلال عظته أمام ريجيا دي كاسيرتا وهو القصر السابق لملوك نابولي "أعرف أنكم تعانون من هذه الأمور.

"إن من المهم بشكل خاص في منطقتكم الجميلة تلك التي تتطلب حمايتها والحفاظ عليها يتطلب الأمر منا أن نتحلى بالشجاعة لرفض أي شكل من أشكال الفساد وعدم الشرعية.

"كلنا نعرف ماهو إسم أشكال الفساد وعدم الشرعية تلك."

وعلى الرغم من أن البابا كان أقل صراحة من هجومه الشرس على المافيا خلال زيارة لكالابريا الشهر الماضي عندما قال إن من يتبع "طريق الشر" الذي تسلكه المافيا "محروم كنسيا" فإن صياغة كلماته لم تدع مجالا للشك بمن يقصده.

وكان يتعين أن تصبح تلك المنطقة التي تعاني الآن من الجريمة والفساد وارتفاع البطالة بشكل مزمن واحدة من أكثر المناطق خصوبة في إيطاليا بسبب تربتها البركانية الغنية من جبل فيزوف.

وبدلا من ذلك أصبحت تشتهر بإسم "بلد النار" بعد أن لوثتها عمليات إلقاء وحرق النفايات السامة فيها دون قيود على مدى عشرات السنين والتي ينحى باللائمة عليها في المستويات العالية بشكل غير عادي من الإصابة بالسرطان وأمراض آخرى.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below