القتال في أوكرانيا يعطل التحقيق في تحطم الطائرة وامريكا واوروبا تعدان عقوبات على روسيا

Sun Jul 27, 2014 9:00pm GMT
 

من الكسندر فاسوفيتش

دونيتسك (أوكرانيا) (رويترز) - عقد القتال الشرس في شرق اوكرانيا حيث أسقطت طائرة تابعة للخطوط الجوية الماليزية التحقيق يوم الأحد بينما تعد أوروبا والولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على روسيا بسبب الصراع.

وقتل 13 شخصا على الأقل في الاشتباكات بين القوات الأوكرانية ومتمردين موالين لروسيا اشتعلت في خمس مناطق.

وقال مراقبون دوليون إنهم تراجعوا عن خطط لزيارة موقع التحطم بسبب مخاوف تتصل بمدى أمانه على الرغم من أن ماليزيا قالت في وقت سابق إن المتمردين وافقوا على السماح بزيارة الموقع.

وقالت أوكرانيا إنها تحاول إخراج المتمردين لكنها نفت أنها تقاتل قرب موقع تحطم الطائرة وأشارت الى أن الانفصاليين أقنعوا المراقبين بإلغاء زيارتهم بعد أن ادعوا كذبا أن الجيش يقوم بعمليات على مقربة.

ونفت روسيا المزاعم الأمريكية بأنها على وشك تسليم الانفصاليين المزيد من الصواريخ ويقول زعماء غربيون إن من شبه المؤكد أن الانفصاليين أسقطوا الطائرة بطريق الخطأ باستخدام صاروخ ارض جو أمدتهم به روسيا.

وينفي الانفصاليون علاقتهم بالأمر وتقول موسكو إنها لم تقدم لهم صواريخ ارض جو مشيرة الى أن القوات الأوكرانية هي المسؤولة.

وقال زعيم الانفصاليين الكسندر بوروداي "تحاول كييف إتلاف الأدلة على جريمة ارتكبها جيشها" في إشارة الى حملة قام بها الجيش على مسافة من الموقع يوم الاحد.

وبينما تحاول الدول الأوروبية تقليل أثر اي عقوبات مستقبلية على روسيا على اقتصاداتها فإن وزارة الخارجية الأمريكية سعت الى تقوية حجتها للدفع من أجل اتخاذ إجراءات اكثر صرامة ونشرت صورا قالت إنها تظهر أن القوات الروسية أطلقت النار عبر الحدود على الجيش الأوكراني الأسبوع الماضي.   يتبع

 
جزء من حطام الطائرة الماليزية في اقليم دونيتسك الاوكراني يوم 26 يوليو تموز 2014. تصوير: سيرجي كاربوخن - رويترز.