28 تموز يوليو 2014 / 10:45 / بعد 3 أعوام

القوات الأوكرانية تتقدم وخبراء يجددون محاولة الوصول لموقع الطائرة المنكوبة

أحد الانفصاليين المسلحين الموالين لروسيا يحرس موقع حطام طائرة الركاب الماليزية في شرق اوكرانيا يوم 24 يوليو تموز 2014. تصوير: ماكسيم زيمييف - رويترز

كييف (رويترز) - قال مسؤولون يوم الإثنين إن ثلاثة مدنيين على الأقل قتلوا خلال القتال الذي جرى أثناء الليل في شرق أوكرانيا مع تواصل الحملة التي تشنها القوات الأوكرانية ضد إنفصاليين موالين لروسيا وسيطرت خلالها على نقطة استراتيجية قريبة من موقع تحطم طائرة الركاب الماليزية.

ومنع القتال العنيف الدائر على مقربة من موقع تحطم الطائرة مراقبين دوليين من الوصول إلى المنطقة يوم الاحد لمعرفة اسباب سقوط الطائرة ومقتل 298 شخصا كانوا على متنها.

ويقول الغرب إن الإنفصاليين هم الذين اسقطوا الطائرة عن طريق الخطأ بصاروخ سطح جو قدمته لهم روسيا بينما تنفي موسكو ذلك وتحمل كييف المسؤولية.

وأعلنت كييف يوم الإثنين أن قواتها استعادت السيطرة على سافور موجيلا وهي منطقة استراتيجية مرتفعة على بعد نحو 30 كيلومترا من مكان سقوط الطائرة الماليزية يوم 17 يوليو تموز.

وسيجدد الخبراء محاولتهم يوم الإثنين للوصول لموقع تحطم الطائرة الذي مازال تحت سيطرة المقاتلين الإنفصاليين. وتسيطر قوات الحكومة الأوكرانية وقوات الإنفصاليين على نقاط تفتيش مختلفة على طول الطريق الواصل بين مدينة دونيتسك وموقع تحطم الطائرة.

وتبادل الجانبان الاتهامات بمنع الوصول إلى الموقع يوم الاحد وتقول كييف إن قواتها لا تقاتل في منطقة بامتداد 20 كيلومترا بينما اتهم الإنفصاليون الجيش الأوكراني بمحاولة تدمير الأدلة على الأرض.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below