1 آب أغسطس 2014 / 12:47 / بعد 3 أعوام

خبير من غينيا: خطوات ليبيريا وسيراليون لاحتواء الإيبولا قد تجلب نتائج عكسية

كوناكري (رويترز) - قال خبير من غينيا يوم الجمعة إن خطوات اتخذتها دولتا ليبيريا وسيراليون المجاورتين لاحتواء الفيروس الذي تسبب في وفاة 729 شخصا هذا العام قد تجلب نتائج عكسية.

طاقم من "أطباء بلاحدود" يستعدون لنقل الطعام الى مرضى الايبولا في منطقة عزل طبي بمركز في سيراليون يوم 20 يوليو تموز 2014. تصوير: تومي ترينشارد- رويترز.

واتخذت ليبيريا اجراءات من بينها اغلاق كل المدارس وبعض الهيئات الحكومية إلى جانب امكانية العزل الصحي لمجتمعات متضررة. وأعلنت سيراليون حالة الطوارئ واستدعت قوات لعزل ضحايا الإيبولا.

وأضاف قائد قوة مهمة مكافحة مرض الإيبولا في غينيا أبو بكر صديقي دياكيتيه لرويترز قبل اجتماع رؤساء الدول الثلاث الواقعة في غرب افريقيا لتنسيق جهود مواجهة المرض ”قد تصعب بعض الاجراءات التي اتخذها جيراننا في الوقت الحالي من جهود مكافحة الإيبولا.“

وأضاف ”عندما لا يخضع الأطفال للإشراف فإنهم قد يذهبون إلى أي مكان ويجعلون المشكلة أكبر. وهذا جزء مما سنتحدث عنه.“

وأعلنت منظمة الصحة العالمية يوم الخميس عن 57 اصابة جديدة بالإيبولا خلال أربعة أيام حتى 27 يوليو تموز في غينيا وليبيريا وسيراليون ونيجيريا وقالت إن عدد الإصابات تجاوز 1300.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below