3 آب أغسطس 2014 / 16:18 / منذ 3 أعوام

تصاعد أزمة نتائج الانتخابات الرئاسية في افغانستان بعد مزاعم جديدة بالتزوير

صورة لعملية مراجعة لأوراق تصويت في الانتخابات الافغانية في كابول يوم الاحد. تصوير: محمد اسماعيل - رويترز.

كابول (رويترز) - تعمقت يوم الأحد أزمة الانتخابات الرئاسية في افغانستان عندما اتهم عبد الله عبد الله أحد المرشحين الاثنين الرئيسيين نائبا للرئيس الأفغاني حامد كرزاي بأنه أشرف على تزوير النتائج لمصلحة منافسه أشرف عبد الغني.

ونشر أنصار عبد الله وهو وزير سابق للخارجية تسجيلا صوتيا قالوا إنه لمحمد كريم خليلي نائب الرئيس وهو يحث على تزوير نتائج الانتخابات لترجيح كفة عبد الغني.

وقال العاملون مع خليلي وعبد الغني إن التسجيل ملفق.

وألقت مزاعم بشأن عمليات تزوير واسعة النطاق بشكوك على نتيجة الانتخابات التي تهدف الى نقل السلطة ديمقراطيا للمرة الاولى في تاريخ افغانستان قبل انسحاب معظم القوات الاجنبية من البلاد بحلول نهاية العام.

وتجري حاليا تحت إشراف الأمم المتحدة مراجعة ثمانية ملايين صوت أدلى بها الناخبون في الجولة الثانية من الانتخابات التي جرت في يونيو حزيران وذلك بموجب اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة.

ومنيت المراجعة بعدة تأجيلات لعدم اتفاق عبد الله وعبد الغني على بعض النقاط الفنية بما في ذلك كيفية إبطال الاصوات.

والتسجيل الصوتي الذي نشر يوم الاحد هو أحدث الأدلة التي يقول أنصار حملة عبد الله إنها تبرهن على تواطؤ على مستوى عال في محاولة لاعلان ان عبد الغني -وهو وزير سابق للمالية وخبير في البنك الدولي- هو الفائز.

ويشير صوت المتحدث الوارد في التسجيل الى مطالبة الادارة بأعلى قدر من التزوير لضمان اعلان فوز عبد الغني.

ولم يوضح معسكر عبد الله متي ألقيت الكلمة التي وردت في التسجيل أو كيف تم الحصول على التسجيل. ولم يتسن لرويترز التحقق بصورة مستقلة من مدى صحة التسجيل.

وقال مكتب كرزاي إنه ليس لديه أي تعليق فوري.

وقال عباس بصير كبير موظفي خليلي "الشريط الصوتي ملفق تماما.. خليلي لا يتحدث بهذه الطريقة. يلجأ المعسكر المنافس الى مثل هذا الفعل لانه يتعرض لضغوط هائلة."

وأشارت نتائج الفرز المبكر للاصوات -الذي توقف إثر مزاعم سابقة من عبد الله بتزوير الاصوات- الى تقدم عبد الغني بأغلبية كبيرة.

واستؤنفت المراجعة يوم الاحد بعد توقف استمر اسبوعا إلا ان معسكر عبد الله قاطع هذه العملية.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below