11 آب أغسطس 2014 / 08:35 / منذ 3 أعوام

فوز اردوغان في انتخابات الرئاسة التركية يؤذن ببدء سباق على رئاسة الحكومة

رئيس الوزراء التركي رجب طيب ارودغان في اسطنبول يوم الاحد. تصوير: مراد سيزار - رويترز

انقرة (رويترز) - شرع الحزب الحاكم في تركيا يوم الاثنين في اجراء مشاورات بشأن شكل الحكومة المقبلة بعد أن ضمن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لنفسه مكانا في التاريخ كأول رئيس منتخب انتخابا مباشرا للبلاد.

ومن شأن الفوز الذي حققه اردوغان يوم الأحد ان يقربه خطوة من نمط الرئاسة التركية الذي كان يطمح له منذ زمن بعيد. إلا ان هذه النتيجة جعلت خصومه يخشون من ان تنذر بتحويل البلاد الى حكم شمولي أوسع.

وخلال الاسابيع القادمة سيرأس اردوغان للمرة الأخيرة اجتماعات حزب‭‭‭ ‬‬‬العدالة والتنمية الحاكم الذي أسسه وسيشرف على إختيار رئيس جديد للحزب وايضا رئيس الوزراء القادم ومن المرجح ان يكون من الموالين الاشداء له.

وسينصب اردوغان رسميا رئيسا للبلاد في 28 أغسطس آب الجاري.

وقال أردوغان (60 عاما) للآلاف من أنصاره في خطاب النصر من شرفة مقر حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة مساء الاحد "اليوم يوم جديد مشهود لتركيا. إنه يوم مولد تركيا يوم بعثت من بين الرماد."

وأطلق مؤيدو إردوغان أبواق سياراتهم ولوحوا بالأعلام في شوارع العاصمة بعدما قالت محطات التلفزيون التركية إن إردوغان الذي رأس الحكومة لأكثر من عشرة أعوام فاز بنسبة‭‭‭ 52 ‬‬‬في المئة من الأصوات. وهي نسبة دون ما توقعته استطلاعات الرأي لكنها تزيد بواقع 13 نقطة مئوية عن أقرب منافسيه وتغنيه عن خوض جولة إعادة.

وأكد رئيس اللجنة الانتخابية حصول إردوغان على الأغلبية بعد فرز أكثر من 99 في المئة من الأصوات. وأشار إلى أنه سيتم إعلان جميع الأرقام في وقت لاحق من يوم الإثنين.

وتعهد اردوغان بممارسة صلاحيات الرئاسة بالكامل بموجب القوانين الحالية وذلك بخلاف سابقيه من الرؤساء ممن لعبوا دورا شرفيا. إلا ان اردوغان لم يخف نيته تعديل الدستور لصياغة رئاسة ذات دور تنفيذي.

وقال اردوغان في خطاب الفوز "أود ان أؤكد انني سأكون رئيسا لجميع السبعة والسبعين مليونا وليس من اعطوني اصواتهم فقط. سأكون رئيسا يعمل من أجل علم البلاد والبلاد نفسها ومن أجل الشعب."

إلا ان الخريطة الانتخابية تشير الى ان ذلك لن يكون يسيرا.

ففي الوقت الذي أعطت فيه مناطق شاسعة من قلب الاناضول ذي الاغلبية المحافظة اصواتها لاردوغان باكتساح الا ان المناطق الغربية الأكثر ليبرالية المطلة على بحر ايجة ومناطق سواحل البحر المتوسط هيمن عليها مرشح المعارضة الرئيسي أكمل الدين إحسان أوغلو فيما اكتسح الركن الجنوبي الشرقي للبلاد مرشح الأكراد صلاح الدين دميرطاش.

وبرزت تركيا كقوة اقتصادية إقليمية في ظل حكم إردوغان الذي استغل موجة من التأييد الديني المحافظ لإجراء تحول في تركيا من الجمهورية العلمانية التي أنشأها مصطفى كمال أتاتورك على أنقاض الخلافة العثمانية عام 1923.

لكن منتقدي اردوغان يحذرون من أن جذوره الاسلامية وعدم تقبله للمعارضة سيؤديان إلى ابعاد الدولة العضو في حلف شمال الاطلسي والمرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي عن مبادئ أتاتورك العلمانية.

وستثور على المدى البعيد مخاوف من تركز السلطة في ايدي زعيم احيانا ما يكون مندفعا.

وقال نيكولاس سبيرو المدير الاداري لمؤسسة سبيرو سوفرين ستراتيجي ومقرها لندن "سيواصل السيد اردوغان هيمنته على المسرح السياسي لتركيا وسيحرص على تحويل الرئاسة الى رئاسة تنفيذية وسيكون دوره مسيطرا. كان دوره مهيمنا وهو رئيس للوزراء وسيواصل ذلك وهو رئيس."

وحصل احسان أوغلو -وهو اكاديمي ودبلوماسي سابق- على 38.5 في المئة من الأصوات بحسب ما أعلنته محطتا سي.إن.إن. تورك وإن.تي.في. وقدم احسان اوغلو التهنئة لاردوغان في برقية مقنضبة.

وأفادت محطات تلفزيونية بأن صلاح الدين دميرطاش حصل على 9.7 في المئة وهي نتيجة لم يكن بالإمكان تصورها بالنسبة لكردي قبل أعوام قليلة فيما تكافح انقرة تمردا للاكراد وتسعى الى تجاهل مطالب هذه الاقلية العرقية.

ومن الأهمية بمكان أن يكون لاردوغان رئيس حكومة مواليا له. وبموجب الدستور يتعين على اردوغان الانسحاب من حزب العدالة والتنمية قبل تنصيبه خلال أكثر قليلا من اسبوعين.

واذا تضاءل نفوذ اردوغان داخل الحزب فقد يتعين عليه ان يبذل جهودا مضنية لتمرير التعديلات الدستورية التي يسعى اليها لخلق رئاسة ذات صلاحيات تنفيذية وهو جهد اصلاحي يستلزم موافقة اغلبية الثلثين داخل البرلمان او تصويتا شعبيا.

وقال مسؤولون كبار في حزب العدالة والتنمية إن وزير الخارجية احمد داود أوغلو من المرشحين الأوفر حظا من داخل الهياكل الادارية للحزب لتولي رئاسة الحكومة اذ كان اليد اليمني لاردوغان على المستوى الدولي في الوقت الذي يتطلع فيه وزير النقل السابق بن علي يلدريم للمنصب.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below