12 آب أغسطس 2014 / 19:18 / بعد 3 أعوام

منظمة الصحة تؤيد استخدام أدوية تجريبية للايبولا

لندن/جنيف (رويترز) - قالت منظمة الصحة العالمية يوم الثلاثاء إنه يمكن اعطاء أدوية تحت الاختبار لمرضى وباء فيروس الإيبولا في غرب افريقيا لكن نقص كميات الأدوية يثير تساؤلات بشأن من له الأولوية في العلاج من المرض الذي لا يعرف له علاج مؤكد حتى الآن.

عاملان يرتديان قناعين في مطار بالعاصمة ابيدجان يوم الثلاثاء - رويترز

وقالت ليبيريا إنها تعتزم علاج طبيبين مصابين بالإيبولا بعقار يطلق عليه (زيماب) الذي لا يزال في طور الاختبار ليصبحا أول مصابين في افريقيا يعالجان بالعقار بينما توفي قس اسباني قالت وزارة الصحة الاسبانية انه تلقى العلاج بنفس الدواء.

وقتل الفيروس وهو الأكبر انتشارا والأشد فتكا في العالم حتى الآن 1013 شخصا في غينيا وليبيريا وسيراليون ونيجيريا. وأعلنت منظمة الصحة العالمية ان انتشار الاصابة بهذا الفيروس حالة طواريء صحية عالمية وتوقعت استمراره لأشهر مقبلة.

ولا يوجد أي عقاقير او امصال مرخص بها للإيبولا لكن عددا من الشركات المتخصصة في التكنولوجيا الحيوية وفرق الابحاث تعكف في الوقت الراهن على التوصل لعلاج فعال.

وقالت ماري بول كيني المدير العام المساعد لمنظمة الصحة العالمية بعدما أصدرت لجنة أخلاق المهنة تقريرا ارشاديا ”يوجد اتفاق بالاجماع بين الخبراء على انه في ظل الظروف الخاصة التي يفرضها (تفشي) الايبولا من المقبول اخلاقيا طرح أدوية غير مرخص بها كعلاج محتمل أو وقائي.“

وأضافت ”اذا كان بمقدور هذه الأدوية انقاذ حياة - كما اثبتت التجارب على الحيوانات - هل لنا ان نستخدمها في انقاذ حياة (مصابين)؟ بالنظر الى وفاة كثير من الناس حتى الآن.“

وعقد اجتماع منظمة الصحة العالمية بعد إعطاء عقار زيماب لامريكيين من موظفي الاغاثة اصيبا بالايبولا في ليبيريا. وينتج العقار شركة ماب بايوفارماسيوتيكال الأمريكية للادوية.

وأظهر الموظفان الامريكيان بعض علامات التحسن في حالتيهما منذ علاجهما بالعقار وقالت كيني انها سمعت تقارير أفادت بأن للعقار تأثير سريع وكبير على المريضين.

وقالت منظمة الصحة إن نحو عشر جرعات فقط من العقار صنعت للتجربة. وتستعد ليبيريا لعلاج اثنين من اطبائها بعقار زيماب بعد موافقة الولايات المتحدة على تصديره.

وتوفي القس الاسباني (75 عاما) في مستشفى بمدريد في وقت سابق يوم الثلاثاء وقالت وزارة الصحة الاسبانية انه تناول العقار. واصيب القس بالايبولا في ليبيريا خلال عمله لصالح منظمة غير حكومية.

وقالت لجنة اخلاق المهنة التابعة لمنظمة الصحة انه كان من المقرر اجراء التجارب الاولى للعقار على آدميين خلال الشهرين الى الاربعة اشهر المقبلة لكنها نبهت الى انه حتى بعد الاختبارات وحتى بعد ثبوت نجاحها ستظل الإمدادات محدودة.

ومنعت ساحل العاج صاحبة الاقتصاد القوي في غرب افريقيا المسافرين القادمين جوا من الدول الثلاث التي ينتشر فيها المرض من دخول البلاد وأمرت شركة الطيران الوطنية بوقف رحلاتها من وإلى هذه البلدان.

ولم تسجل ساحل العاج اي حالة اصابة لكن ينظر إليها على انها عرضة لظهور حالات اصابة نظرا لمجاورتها لغينيا وليبيريا.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير رفقي فخري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below