15 آب أغسطس 2014 / 05:53 / منذ 3 أعوام

مقتل 11 متشددا في هجمات على قاعدتين جويتين بباكستان

كويتا (باكستان) (رويترز) - قال مسؤولون إن 11 متشددا على صلة بحركة طالبان قتلوا وأصيب 13 من أفراد قوات الأمن الباكستانية في هجمات على قاعدتين جويتين في مدينة كويتا الاستراتيجية بغرب باكستان يوم الخميس.

ورغم أن المهاجمين لم يستطيعوا الدخول لأي من المنشأتين فقد كانت الهجمات هي الثالثة منذ يونيو حزيران التي تستهدف مطارات باكستانية. وستثير هذه الهجمات تساؤلات بشأن مستوى الأمن في تلك المنشآت.

ومنذ يونيو حزيران يشن الجيش الباكستاني حملة ضد حركة طالبان في منطقة وزيرستان الشمالية النائية التي تقع قرب الحدود مع أفغانستان والتي ينعدم فيها القانون إلى حد بعيد.

وقال جناح تابع لحركة طالبان الباكستانية إنه شن هجمات الليلة الماضية ردا على هذه الحملة.

وقال غالب محسود الذي ذكر أنه قيادي ومتحدث باسم جماعة فدائيي الاسلام جناح طالبان المسؤول عن تدريب المفجرين الانتحاريين “إنه انتقام لقتل الجيش الأبرياء في وزيرستان الشمالية والجنوبية.

”سيكون هناك المزيد من الهجمات في الأيام المقبلة.“

ويقول الجيش الباكستاني إن مئات المتشددين ربما قتلوا في الحملة لكن السكان قالوا إن بعض المدنيين ربما قتلوا أيضا بين الحين والآخر في الغارات الجوية.

وتفرض قيود صارمة على دخول وزيرستان الشمالية ومن المستحيل التحقق من أعداد القتلى التي يعلنها الجيش.

وقال الجيش إن خمسة من المهاجمين في الهجمات التي وقعت ليل أمس الخميس قتلوا في قاعدة سامونجلي الجوية التي تشترك مع المطار المدني في كويتا في ممر هبوط وإقلاع.

وكويتا هي مدينة استراتيجية لطالما استخدمتها حركتا طالبان الباكستانية والأفغانية كقاعدة.

وقال المفتش العام للشرطة الإقليمية محمد أمليش إن القتلى الآخرين سقطوا في قاعدة خالد الجوية.

وتقع سامونجلي على الطرف الغربي لكويتا بينما توجد قاعدة خالد إلى الشمال.

وسمع سكان قرب قاعدة سامونجلي الجوية ما لا يقل عن ثمانية انفجارات وإطلاق نار استمر لنحو نصف ساعة بالاضافة لأصوات طائرات هليكوبتر وهي تحلق في الأجواء.

وذكر أمليش أن المهاجمين أطلقوا القذائف الصاروخية وفجر انتحاريان نفسيهما في سامونجلي في محاولة لاقتحام القاعدة.

وقال ان السكان أبلغوا الشرطة بوجود سيارة مشبوهة قرب قاعدة خالد الجوية.

وقال صارفراز بوجتي وزير الداخلية في حكومة إقليم بلوخستان إنه تم نزع فتيل أربع قنابل هناك.

وقال الجيش إن ثلاثة متشددين اعتقلوا.

وقال اللفتنانت كولونيل ناصر خان جانجوا إنه يعتقد أن معظم المهاجمين من الأوزبك.

وقتل متشددون من طالبان والأوزبك 30 شخصا في يونيو حزيران في مطار مدينة كراتشي الجنوبية حيث يعيش 18 مليون شخص. وتحالفت الحركة الاسلامية في أوزبكستان مع طالبان وتستخدم ملاذاتها في وزيرستان الشمالية.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below