أوكرانيا تقول ان قواتها قصفت طابورا عسكريا روسيا داخل أراضيها

Fri Aug 15, 2014 6:43pm GMT
 

كييف (رويترز) - قالت أوكرانيا إن مدفعيتها دمرت جزئيا طابورا مدرعا روسيا دخل أراضيها مساء الخميس مضيفة ان قواتها تعرضت لقصف نيران من روسيا يوم الجمعة فيما بدا انه تصعيد عسكري كبير بين الدولتين.

وقال متحدث باسم الجيش الأوكراني في إفادة صحفية إن القوات الأوكرانية لاحقت الرتل المدرع الروسي فور عبوره الى أراضي أوكرانيا تحت جنح الظلام.

وقال الناطق العسكري اندري ليسينكو للصحفيين "اتخذت الاجراءات المناسبة ولم يعد يوجد اثر لجزء منه (الطابور المدرع)."

ونفت الحكومة الروسية ان قواتها عبرت الحدود الى أوكرانيا واتهمت كييف بمحاولة تخريب شحنات المساعدات. ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع الروسية نفيها يوم الجمعة ان تكون القوات الأوكرانية دمرت طابورا عسكريا روسيا ليلا على اراضيها وقالت إنه لم يحدث ان عبرت مثل هذه القوة العسكرية الحدود الى شرق أوكرانيا.

ونقلت الوكالة عن الوزارة قولها في بيان "لم يحدث ان عبر أي طابور عسكري روسي الحدود الروسية الأوكرانية لا ليلا ولا نهارا." ونفى البيان التقرير الأوكراني ووصفه بانه "ضرب من الخيال."

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن المكتب الصحفي للكرملين أن كبيري موظفي الرئاسة الروسي والأوكراني اجتمعا في روسيا يوم الجمعة. وأضافت الوكالة أن سيرجي إيفانوف مدير مكتب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اجتمع مع بوريس لوشكين مساعد الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو "وبحثا مجموعة من القضايا."

وقالت إن من بين القضايا التي بحثها المساعدان صيغة المحادثات المزمع إجراؤها بين وزراء خارجية فرنسا وألمانيا وأوكرانيا وروسيا يوم الأحد في برلين.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الجمعة إنه يشعر بقلق بالغ من هذه التقارير وحذر الكرملين من استغلال حادث عرقلة قافلة مساعدات كذريعة لتأجيج الصراع. وقال متحدث باسم مكتب رئيس الوزراء إن كاميرون عبر عن مخاوفه أثناء مكالمة هاتفية مع الرئيس الأوكراني.

ونقل المتحدث عن الزعيمين اتفاقهما على أنه ينبغي لروسيا "ألا تستغل عرقلة قافلة المساعدات كذريعة لاستفزاز آخر" وأنهما أضافا أن روسيا في حاجة لأن تبدي استعدادا لإنهاء الحرب في شرق أوكرانيا.   يتبع

 
عربتان عسكريتان في منطقة روستوف الروسية يوم الجمعة - رويترز