18 آب أغسطس 2014 / 06:48 / منذ 3 أعوام

سماع رصاص اثناء تفريق الشرطة لمحتجين في ميزوري

فيرجسون (ميزوري) (رويترز) - قال حاكم ولاية ميزوري الأمريكية جاي نيكسون يوم الاثنين إنه أرسل قوات الحرس الوطني إلى ضاحية سانت لويس بمدينة فيرجسون حيث استخدمت السلطات الغاز المسيل للدموع وقنابل الدخان لتفريق محتجين على واقعة مقتل شاب أسود غير مسلح على يد الشرطة الأسبوع الماضي.

وقال نيكسون في أمر تنفيذي وقعه بعد منتصف الليل إنه ارسل القوات للمساعدة في استعادة الأمن بعدما ألقى المحتجون قنابل حارقة وأطلقوا النار على الشرطة وأحد المدنيين في رواية تناقضت مع روايات بعض الشهود.

وأضاف في بيان نشر على موقعه الالكتروني ”الليلة .. يوم من الأمل والصلوات والاحتجاجات السلمية .. شابها أعمال اجرامية عنيفة لافراد منظمين عددهم متزايد أغلبهم من خارج المنطقة والولاية والذين تعرض تصرفاتهم السكان والأنشطة التجارية في فيرجسون للخطر.“

ولاذ مئات المتظاهرين من بينهم عائلات معها أطفال طلبا للأمان بعد ان دخل رجال الشرطة وهم يرتدون أقنعة واقية من الغازات ودروعا وأطلقوا قنابل دخان لتفريق المتظاهرين قبل وقت طويل من حظر التجول الذي يبدأ عند منتصف الليل.

وسمع مراسل ومصور من رويترز اطلاق الرصاص لكن لم يتضح مصدره.

وشارك نحو 400 شخص بدوا يسيرون بشكل سلمي وبينهم العديد من العائلات والاطفال حين استخدمت الشرطة قنابل الدخان لتفريقهم.

وقالت شرطة دوريات الطرق السريعة في ميزوري إنها استخدمت قنابل الدخان لتفريق ”معتدين“ كانوا يحاولون اختراق موقع قيادة لانفاذ القانون وان العربات المدرعة أرسلت لضمان السلامة العامة.

وقال الضابط جاستين ويتلي من شرطة الطرق السريعة ”أمرناهم بالعودة وأمرناهم بالعودة مرة أخرى. وبعد عدة محاولات استخدمنا الغاز لتفريق هؤلاء الأفراد.“

وقال في وقت لاحق إن قنبلة حارقة واحدة على الأقل القيت على الشرطة لكن بعض الشهود قالوا إنها كانت عبوات غاز مسيل للدموع ردت على الشرطة.

وقال مسؤولون إن مدارس في فيرجسون ستغلق يوم الاثنين.

وجاء تحرك الشرطة ودخولها منطقة الإحتجاج بعربات مدرعة قبل ساعات من سريان حظر التجول لليلة ثانية في ضاحية سانت لويس في مدينة فيرجسون بولاية ميزوري مسرح الاحتجاجات وأعمال العنف والنهب منذ ان قتلت الشرطة بالرصاص مايكل براون الشاب الأسود (18 عاما) في التاسع من اغسطس آب.

وأمر وزير العدل الامريكي اريك هولدر بتشريح جثة براون ليطمئن أسرته ومنطقته على ان السلطات ستجري تحقيقا مستفيضا في حادث مقتله الذي فجر احتجاجات عنصرية لأيام.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز إن تقريرا تشريحيا أوليا خاصا طلبته أسرة براون أظهر أن الشرطي الذي قتله في ضاحية سانت لويس أطلق عليه النار ست مرات على الأقل.

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below