19 آب أغسطس 2014 / 08:43 / بعد 3 أعوام

مسيرة لمحتجين باكستانيين تتقدم نحو البرلمان والشرطة مستعدة لمواجهة

اسلام اباد (رويترز) - استخدم عشرات الآلاف من المحتجين رافعة وقواطع حديدية لشق طريقهم عبر حاجز من حاويات الشحن في العاصمة الباكستانية يوم الثلاثاء مع سيرهم إلى البرلمان للضغط من اجل استقالة رئيس الوزراء.

الزعيم الباكستاني المعارض عمران خان يلوح بيده إلى انصاره اثناء مسيرة في اسلام اباد يوم الاثنين . تصوير: فيصل مسعود - رويترز

وكان آلاف من افراد شرطة مكافحة الشغب وقوات الأمن الباكستانية استخدموا الحاويات والاسلاك الشائكة لاغلاق المنطقة الدبلوماسية والسياسية في العاصمة قبل بدء المسيرة.

وتلقت الشرطة توجيهات بمحاولة تجنب العنف. ولم تتدخل الشرطة مع تحريك المحتجين الحلقة الخارجية من الحواجز. وأفراد الشرطة في الحلقة الخارجية من الاجراءات الأمنية مسلحون بالعصي وليس البنادق. وبعضهم مسلح بالغاز المسيل للدموع وطلقات مطاطية.

ويتزعم الاحتجاجات لاعب الكريكيت الدولي السابق عمران خان رئيس ثالث أكبر حزب سياسي في البلاد ورجل الدين طاهر القادري الذي يسيطر على شبكة من المدارس والجمعيات الخيرية الاسلامية.

وقبل ساعات من انطلاق المسيرة أعلن وزير الداخلية انه سيتم نشر الجنود لمنع المحتجين.

واستهدف الاعلان ارسال رسالة الى البلد الذي تكثر به الانقلابات بأن المحتجين لا يتمتعون بدعم الجيش. كما أن الرسالة أكدت ان المعارضة المحلية إضطرت الحكومة المدنية الوليدة الى الاعتماد على جيش البلاد القوي رغم الشكوك العميقة بين المؤسستين.

وتكثف الاحتجاجات الضغوط على الحكومة المدنية التي تشكلت قبل 15 شهرا والتي تكافح للتصدي لارتفاع نسبة البطالة وانقطاع الكهرباء اليومي وتمرد حركة طالبان. كما أثارت المواجهة تساؤلات بشأن الاستقرار في باكستان الدولة المسلحة نوويا التي يبلغ عدد سكانها 180 مليون نسمة.

ويطالب خان والقادري بأن يستقيل رئيس الوزراء نواز شريف. ويتهم خان رئيس الوزراء بتزوير الانتخابات التي جرت العام الماضي. ويتهمه القادري بالفساد. وتشير تقديرات الشرطة الى ان اجمالي المتظاهرين المؤيدين لزعيمي الاحتجاج يبلغ 55 ألف شخص.

وينظم خان والقادري احتجاجات حاشدة في العاصمة منذ يوم الجمعة بتصريح من الحكومة. لكن يحظر عليهم دخول ”المنطقة الحمراء“ التي تضم العديد من السفارات الغربية والبرلمان ومكتب رئيس الوزراء ومنزله.

وكانت احتجاجات خان والقادري منفصلة حتى الان لأن لكل منهما أنصارا مختلفين وخطط مختلفة لما يجب ان يحدث اذا تنحى شريف.

لكن القادري قال اليوم ان مؤيديه سيسيرون نحو البرلمان بعد يوم من طلب خان من مؤيديه نفس الشيء.

وأعلن القادري مساء يوم الثلاثاء وهو يشير الى المحتجين أن ”برلمان الشعب ... قرر ان يعتصم أمام البرلمان.“

إعداد عماد عمر للنشرة العربية - تحرير رفقي فخري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below