23 آب أغسطس 2014 / 16:08 / بعد 3 أعوام

مدير المخابرات الكندية يحذر من خطر عودة المتشددين الاسلاميين

تورونتو (رويترز) - قال مايكل كولوم مدير جهاز المخابرات في كندا يوم السبت إن الكنديين الذين يسافرون الى الخارج للانضمام الى جماعات متشددة مثل تنظيم الدولة الاسلامية يمثلون تهديدا لدى عودتهم الى البلاد وقد يستغلون اتصالاتهم بالخارج لانشاء شبكات في كندا.

مايكل كولوم مدير جهاز المخابرات الكندي في اوتاوا يوم 3 فبراير شباط 2014. تصوير: كريس واتي - رويترز

وكتب كولوم يقول في مقال نشرته صحيفة جلوب آند ميل إن ”أكثر من 100 كندي“ من الرجال والنساء على السواء غادروا البلاد للانخراط في جماعات على غرار تنظيم القاعدة او حركة الشباب.

وأضاف ”من أوضح الأخطار التي تواجه الأمن الوطني ما يشكله المتطرفون لدى عودتهم. كم عدد من يعودون الى كندا وقد صاروا أكثر تشددا عما كانوا عليه قبل سفرهم؟ وهل يؤهلهم وضعهم كمحاربين قدماء في صراع خارجي ان يجندوا كنديين آخرين؟“

واضاف ”والأمر الأكثر أهمية هل سيستغلون امكاناتهم التدريبية في مجال الارهاب في محاولة تنفيذ هجمات عنيفة هنا في كندا؟ انه احتمال واقعي للغاية.“

وقضت محكمة اقليمية في كندا في الشهر الماضي بالسجن عشر سنوات على رجل أدين بمحاولة الانضمام لجماعة متشددة في الخارج.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below