وسائل الإعلام الرسمية الصينية تقول إن شابا دبر قتل إمام مؤيد للحكومة في شينجيانغ

Mon Aug 25, 2014 4:28am GMT
 

بكين (رويترز) - ذكرت وسائل الإعلام الصينية يوم الإثنين إن الشرطة الصينية خلصت إلى أن شابا عمره 18 عاما تأثر بالتطرف الديني كان العقل المدبر وراء قتل إمام مدعوم من الدولة في منطقة شينجيانغ بغرب الصين.

وفي أواخر يوليو تموز هاجم ثلاثة يشتبه بأنهم من الإسلاميين المتشددين جمعة طاهر وهو مسلم معروف من الويغور مؤيد للحكومة وكان يؤم المصلين في أكبر مساجد الصين في شينجيانغ بالمدى والبلط.

وقتلت الشرطة إثنين من المهاجمين بالرصاص في حين اعتقل الثالث نور محمد عبدالله .

وتشهد منطقة شينجيانغ موطن الويغور المسلمين الناطقين باللغة التركية أعمال عنف منذ سنوات. وتنحي الحكومة باللائمة في أعمال العنف على إسلاميين متشددين أو انفصاليين تقول إنهم يريدون إقامة دولة مستقلة اسمها تركستان الشرقية.

وتقول جماعات من الويغور في المنفى وناشطون حقوقيون إن السياسات القمعية التي تطبقها الحكومة في شينجيانغ وتشمل فرض قيود على الاسلام أثارت اضطرابات وهو زعم تنفيه بكين.

وقالت صحيفة تشاينا ديلي الحكومية عن الشرطة في ساعة متأخرة من مساء الأحد إن عيني عيشان‭ ‬(18 عاما) هو‭ ‬"العقل المدبر المزعوم وراء قتل"‭ ‬الإمام.

وذكرت صحيفة شينجيانغ ديلي يوم الإثنين إن عيني عيشان قام بتلقين نور محمد عبدالله مباديءالإسلام "وعرض عليه شرائط مصورة لارهابيين ولقنه التطرف الديني."

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)

 
صورة من لقطة فيديو لجمعة طاهر. أرشيف رويترز