أوكرانيا تتهم روسيا بالقيام بتوغل جديد .. والآمال تنحسر

Wed Aug 27, 2014 3:08pm GMT
 

من ريتشارد بالمفورث وأنطون زفيريف

كييف/دونيتسك (رويترز) - اتهمت أوكرانيا القوات الروسية بتنفيذ عملية توغل عسكري جديدة عبر حدودها يوم الأربعاء بعد يوم من اتفاق رئيسي البلدين على العمل لانهاء حرب انفصالية في شرق البلاد.

وسرعان ما أدى الاتهام الذي لم يتسن التحقق منه على الفور إلى التقليل من أي شعور بالتفاؤل الحذر إزاء محادثات أجريت مساء يوم الثلاثاء بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو بشأن حل الصراع المستمر منذ خمسة أشهر.

وقال المتحدث باسم الجيش الأوكراني أندريه ليسينكو إن مجموعة من الجنود الروس عبرت الحدود في ناقلات جند مدرعة وشاحنة ودخلت بلدة أمفروسيفيكا الشرقية قرب المكان الذي اعتقلت فيه أوكرانيا عشرة جنود روس يوم الاثنين.

وذكر ليسينكو أن القتال في بلدة هورليفكا إلى الشمال وبلدة وإيلوفايسك إلى الشرق أدى إلى مقتل نحو 200 من الانفصاليين المؤيدين لروسيا ودمر دبابات وأنظمة صواريخ. وذكر أن 13 من الجنود الأوكرانيين قتلوا خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة وأن 36 أصيبوا.

ولم يصدر تعقيب فوري من وزارة الدفاع الروسية بشأن اتهامات التوغل الأوكرانية.

ونفت روسيا مرارا أنها أرسلت أسلحة وجنودا لمساعدة الانفصاليين في الشرق وتقول إن الرجال الذين ألقي القبض عليهم يوم الاثنين عبروا شطرا غير مرسم من الحدود بطريق الخطأ.

وقال دينيس بوشلين وهو زعيم انفصالي سابق للصحفيين في موسكو "بالنسبة لموجة الذعر الأخيرة في وسائل الإعلام الأوكرانية من أن روسيا انضمت للحرب .. لو انضمت روسيا للحرب لكانت الهجمة المضادة في كييف نفسها."

ومسألة ضلوع روسيا المباشر هي محور الأزمة التي فرضت خلالها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على روسيا التي ردت بالمثل. وعززت موسكو قواتها على الحدود الأوكرانية ورد حلف شمال الأطلسي بتعزيز تدريباته في شرق أوروبا.   يتبع

 
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إلى اليسار) يصافح نظيره الأوكراني بيترو بوروشينكو فيما يقف الرئيس الكازاخي نور سلطان نزارباييف (في المنتصف) في منسك يوم الثلاثاء. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الأنباء