وزير الخارجية الإيراني يأمل في نتيجة إيجابية للمحادثات النووية

Fri Aug 29, 2014 11:57am GMT
 

موسكو (رويترز) - قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن طهران تأمل في التوصل إلى "نتيجة إيجابية" في المحادثات النووية مع القوى الكبرى بشأن برنامجها النووي قبل انتهاء مهلة شهر نوفمبر تشرين الثاني وإن ذلك يرجع جزئيا إلى مساندة روسيا.

وقال ظريف عبر مترجم في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف "في الفترة الزمنية القصيرة المتبقية نأمل أن نتوصل إلى نتيجة إيجابية."

وتعمل إيران والقوى العالمية من أجل التوصل لاتفاق شامل بحلول مهلة 24 نوفمبر تشرين الثاني وبموجب الاتفاق المزمع ستقلص إيران من أنشطتها النووية مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية التي اصابت اقتصادها بالشلل.

وتضم محادثات ستة زائد واحد الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا وإيران.

وقال لافروف إن موسكو تتبنى حلا يعترف بحق إيران في القيام بأنشطة نووية سلمية.

وأضاف "نتوقع أن يسمح استمرار محادثات ستة زائد واحد بالتوصل إلى هذا الحل."

وساعدت موسكو في تضييق هوة الخلافات بين إيران والقوى العالمية بشأن أنشطة طهران النووية التي يخشى الغرب أن تكون واجهة لتطوير أسلحة نووية. وتقول إيران إنها تحتاج إلى الطاقة النووية لتوليد الكهرباء.

وفي وقت سابق هذا الشهر أعلنت روسيا وإيران اتفاقا كبيرا للنفط مقابل الغذاء مما يسلط الضوء على المشكلات التي تواجه البلدين للتغلب على العقوبات الغربية.

ولم يتم الكشف عن تفاصيل الاتفاق لكن مصادر قالت لرويترز في يناير كانون الثاني إن الجانبين يتفاوضان على اتفاق قيمته 1.5 مليار دولار شهريا يمكن إيران من رفع صادرات النفط بشكل كبير.   يتبع

 
وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في موسكو يوم الجمعة. تصوير: ماكسيم زيمييف - رويترز