29 آب أغسطس 2014 / 19:39 / منذ 3 أعوام

أوكرانيا تسعى الى الانضمام لحلف الاطلسي وبوتين يقارن كييف بالنازي

جنود اوكرانيون في موقع بالقرب من ديبالتسيف في اقلي دونيتسك يوم الجمعة. تصوير: جليب جارانيتش - رويترز.

ليك سيليجر (روسيا)/كييف (أوكرانيا) (رويترز) - طالبت أوكرانيا يوم الجمعة بالعضوية الكاملة في حلف شمال الأطلسي في أقوى دعوة من نوعها حتى الآن للاستنجاد بالغرب عسكريا بعد ان اتهمت روسيا بارسال طوابير من المركبات المدرعة الى داخل البلاد لتتقهقر قواتها امام الانفصاليين المؤيدين لموسكو.

وبلهجته التي تتسم عادة بالتحدي شبه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الحملة التي تشنها كييف لاستعادة السيطرة على مدنها المتمردة في شرق البلاد بغزو قوات النازي للاتحاد السوفيتي السابق إبان الحرب العالمية الثانية. وأعلن ان الانفصاليين نجحوا في وقف هذه الحملة واقترح بأن يسمحوا الآن للقوات الأوكرانية المحاصرة بالتقهقر.

وقال بوتين أمام معسكر صيفي للشباب خارج موسكو لمواطنيه إنه يتعين عليهم ان يكونوا على أهبة الاستعداد لردع أي عدوان على روسيا ووصف الشعبين الاوكراني والروسي بأنهما ”شعب واحد فعليا“ وهي نبرة يقول الاوكرانيون إنها تنكر أساس وجود أمتهم التي يرجع تاريخها الى ألف عام.

وشهدت الساعات الاثنين والسبعين الماضية قيام الانفصاليين المؤيدين لروسيا بغتة بفتح جبهة جديدة وطرد القوات الاوكرانية من بلدة رئيسية في المنطقة الساحلية الاستراتيجية على امتداد بحر آزوف. وقالت كييف ودول غربية إن هذا الانتصار جاء نتيجة لوصول طوابير مدرعة من القوات الروسية دفع بها بوتين لدعم التمرد الذي كان سينهار لولا ذلك.

وقال الانفصاليون إنهم سيقبلون باقتراح بوتين السماح لقوات كييف -التي يقولون إنها محاصرة- بالتقهقر شريطة ان تسلم القوات الحكومية اسلحتها ومدرعاتها. وتقول كييف إن ذلك يبرهن بما لا يدع مجالا للشك في ان هؤلاء المقاتلين ينفذون تعليمات موسكو.

ووجه وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس انتقادا جديدا لروسيا إذ قال لقناة فرانس 24 بالتلفزيون الفرنسي إن موسكو قد تواجه عقوبات جديدة من الاتحاد الاوروبي.

وقال ”عندما ترسل دولة ما قوات عسكرية الى دولة أخرى دون موافقتها وضد ارادة الدولة الاخرى فان هذا يسمى تدخلا وهو غير مقبول بالمرة.“

وفي واشنطن قال جوش ارنست المتحدث باسم البيت الابيض إن بصمات روسيا واضحة كل الوضوح في اوكرانيا.

وقال ”لدينا بانتظام أدلة منظمة توضح ما يجري على وجه الدقة رغم اعتراض الحكومة الروسية... والحقيقة ان النفي الروسي يفتقر تماما لأي مصداقية...“

ولايزال حصول أوكرانيا على العضوية الكاملة في حلف الاطلسي - مشفوعة باتفاق دفاعي مشترك مع الولايات المتحدة - مسألة غير مرجحة. لكن باعلان كييف الآن السعي للانضمام للحلف فانها تمارس مزيدا من الضغط على الغرب كي يجد سبيلا لحمايتها. ويعقد حلف الاطلسي قمة الاسبوع القادم في ويلز.

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي اندرس فو راسموسن إنه يحترم حق أوكرانيا في الانضمام للتحالفات.

وقال ”رغم نفي موسكو الأجوف فمن الواضح الآن أن القوات والمعدات الروسية عبرت بطريقة غير مشروعة الحدود إلى شرق أوكرانيا وجنوبها الشرقي. ليس هذا تحركا منعزلا لكنه جزء من نمط خطير على مدى عدة أشهر لزعزعة استقرار أوكرانيا كدولة ذات سيادة.“

وتقول كييف إنها تعد العدة للدفاع عن ميناء ماريوبول وهو ثاني أكبر مدينة في مسار تقدم الانفصاليين في الجنوب والشرق.

وقال اندريه ليسينكو المتحدث باسم الجيش الاوكراني ”يجري تشييد التحصينات. هرع السكان المحليون الى مساعدة قواتنا للحيلولة دون الاستيلاء على المدينة. نحن على أهبة الاستعداد لصد أي هجوم على ماريوبول.“

وحتى الآن أوضح الغرب انه ليس مستعدا للقتال دفاعا عن أوكرانيا الا انه يعول بدلا من ذلك على فرض العقوبات الاقتصادية والتي فرضت لأول مرة عندما ضمت روسيا اليها شبه جزيرة القرم في مارس آذار الماضي وشددت هذه العقوبات عدة مرات منذئذ.

لكن يبدو ان هذه العقوبات لم تؤت ثمارا كافية لردع بوتين الأمر الذي يدفع ساسة الغرب الى السعي لتغليظ الاجراءات دون المساس باقتصاديات الغرب لاسيما في اوروبا التي تعول على صادرات الطاقة الروسية.

واجتمع وزراء خارجية أوروبا في ميلانو يوم الجمعة قبيل قمة مرتقبة في مطلع الاسبوع. واوضح الوزراء ان الاتحاد الاوروبي سيناقش فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية على موسكو. وقال بعضهم إن ذلك لم يعد كافيا وانه يتعين مناقشة إجراءات أخرى لمساعدة كييف.

وقال وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي إن الدول التي حاولت الوساطة حتى الآن يتعين عليها ان تشرح ”ما هي افكارها لوقف الرئيس بوتين وانقاذ اوكرانيا.“

وقال وزير الخارجية السويدي ”العقوبات وحدها ليست كافية بوتين على استعداد كي يضحي بشعبه.“

ورفضت بولندا السماح لطائرة وزير الدفاع الروسي بالتحليق في المجال الجوي للبلاد بعد رحلة لسلوفاكيا واضطرته للعودة الى العاصمة السلوفاكية براتيسلافا. وقالت وارسو إن بمقدوره التحليق في اجواء البلاد إذا أقر بان نوعية الطائرة التي يستقلها مدنية وليس عسكرية.

ولاتزال موسكو تنفي علانية ان قواتها تقاتل لدعم الانفصاليين المؤيدين لروسيا الذين اعلنوا استقلال منطقتين في شرق اوكرانيا. إلا ان الانفصاليين انفسهم يؤكدون ذلك تقريبا قائلين بأن آلافا من القوات الروسية قاتلت بالنيابة عنهم.

ونشر حلف الاطلسي صورا التقطتها الاقمار الصناعية تتضمن ما تقول انها قطع مدفعية يستخدمها أكثر من الف فرد من القوات الروسية التي تقاتل في اوكرانيا. ونشرت كييف مقابلات مع افراد قوات روسية وقعوا في الاسر.

وشاهد مراسلو رويترز رتلا مدرعا للقوات الروسية على الجانب الروسي للحدود يحمل علامات على عودته في الآونة الاخيرة من معركة مع عدم وجود شارات على الزي العسكري.

وقال اعضاء في هيئة رسمية روسية للدفاع عن حقوق الانسان إن 100 جندي روسي قتلوا في معركة واحدة في اوكرانيا في أغسطس آب الجاري.

وبدعم من أجهزة الاعلام الروسية الرسمية يساند الروس بشدة بوتين حتى الآن في سياساته المتشددة رغم العقوبات الغربية التي ألحقت الضرر بالاقتصاد والحظر الذي يفرضه الكرملين على واردات معظم الاغذية الغربية والتقارير الإعلامية التي تقول ان افراد القوات الروسية يموتون في ساحات المعارك.

وبدا ان ظهور بوتين العلني المطول يوم الجمعة وبيانه عن الصراع ليل الخميس إقرار بأن الحرب قد بلغت نقطة تحول ربما تتطلب تضحيات روسية أكبر.

ورد بوتين على اسئلة من انصاره من الشبان كان بعضهم يلوح برايات تحمل صورته في معسكر شبابي مؤيد للكرملين على شاطيء بحيرة.

وشبه بوتين هجوم كييف على مدن يسيطر عليها المتمردون بالحصار النازي الذي استمر 900 يوم على لينينجراد وقتل فيه مليون مدني.

وقال ان الحل الوحيد للصراع هو ان تتفاوض كييف مباشرة مع المتمردين. وترفض كييف ذلك منذ فترة طويلة قائلة بأن المتمردين ليسوا قوة مشروعة بل هم يقاتلون بالوكالة عن موسكو التي يتعين عليها ان توافق على كبح جماحهم.

وفي بيان للكرملين صدر في وقت متأخر ليلة الخميس تبنى بوتين لهجة أقل حدة دون أن يعترف بأن الجيش الروسي يشارك في الصراع.

وقال بوتين في البيان ”من الواضح أن التمرد حقق بعض النجاحات المهمة في وقف العملية المسلحة التي تقوم بها كييف.“

وأضاف في بيان ”أدعو قوات الميليشيا إلى فتح ممر إنساني للجنود الأوكرانيين المحاصرين لتجنب سقوط ضحايا بلا مسوغ والسماح لهم بمغادرة منطقة القتال دون عراقيل والانضمام إلى عائلاتهم... ولتقديم المساعدات الطبية العاجلة للمصابين من جراء العملية العسكرية.“

وقال الكسندر زخارتشينكو وهو زعيم للإنفصاليين في شرق أوكرانيا لمحطة تلفزيونية روسية إن قواته مستعدة للسماح للقوات الأوكرانية المحاصرة بالانسحاب شريطة ان تنسحب القوات الحكومية وتترك وراءها العربات المدرعة والذخيرة.

وفي كييف عقد الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو اجتماعا عاجلا مع قادة الأمن في وقت متأخر يوم الخميس - بعد ان ألغى زيارة إلى تركيا - لبحث سبل الرد على التقدم السريع الذي حققه الإنفصاليون في جنوب منطقة دونيتسك بشرق أوكرانيا.

وقال رئيس الوزراء الاوكراني أرسيني ياتسينيوك يوم الجمعة إن حكومته ستطلب من البرلمان التخلي عن وضع الحياد الذي تلتزم به أوكرانيا لتمهيد الطريق امام انضمام البلاد إلى حلف شمال الاطلسي.

ونفت وزارة الدفاع الروسية من جديد وجود قوات لها في أوكرانيا مستخدمة لغة تعود لزمن الحرب الباردة. وقال المسؤول بوزارة الدفاع الميجر جنرال إيجور كوناشينكوف لوكالة إنترفاكس للأنباء ”لاحظنا شن هذه الهجمة المعلوماتية وينبغي علينا أن نحبط القائمين عليها في الخارج وبعض من يلتمسون الأعذار في روسيا.“

وأضاف ”المعلومات الواردة في هذا الشأن لا علاقة لها بالواقع.“

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below