ما بين غلافي مجلة القاعدة "إنسباير"

Fri Sep 5, 2014 12:00pm GMT
 

من بيتر فان بورين

(رويترز) - "إنسباير" مجلة إلكترونية باللغة الإنجليزية تصدرها القاعدة منذ عام 2010. قرأت لتوي أحدث إصداراتها ووجدت الكثير مما كنت أتوقعه وأشياء لم أكن أتوقعها.

تهدف المجلة في الأساس لنشر الفكر المتشدد بين شباب القراء في الولايات المتحدة وبريطانيا وهي تصدر بصورة شبه منتظمة (هناك 12 إصدارا حتى الآن). تصميم المجلة التي تصدر بالإنجليزية جيد والمقالات الواردة فيها مزيج من الموضوعات التي تبث الفكر الديني والجهادي والتقارير الإخبارية وإرشادات لصنع القنابل.

أما عن إرشادات صنع القنابل.. فإن هذا هو أكثر جزء مثير للجدل: تلك الإرشادات الواضحة المصحوبة بالصور التي ترشدك خطوة بخطوة كيف تصنع متفجرات باستخدام مواد في المتناول ناهيك عن التشجيع على استخدامها في الأماكن الحاشدة.

كان يعتقد يوما أن المجلة من عمل أنور العولقي .. وهو مواطن أمريكي باتت صورته سيئة بعد أن كان يوما خطيب مسجد بشمال فرجينيا كما أنه حضر مأدبة غداء في البنتاجون. لكن المجلة لاتزال تصدر رغم أن طائرة أمريكية بلا طيار اغتالت العولقي وابنه القاصر في اليمن عام 2011. ولاتزال أفكار العولقي يعاد طبعها بعد موته ولاتزال مؤثرة. وهذا يجعلك تعرف بدرجة كبيرة في جملتين كل ما تحتاج لمعرفته عن فشل الحرب على الإرهاب.

ولأن قراءة "إنسباير" أو حيازتها يمكن أن تكون غير مشروعة في المملكة المتحدة واستراليا كما أن الاطلاع عليها في الولايات المتحدة سيضعك على الأرجح على إحدى قوائم المراقبة.. فسأعطيك لمحة عما يمكن أن تجده فيها.

العدد الحالي من "إنسباير" يبدأ بكلمة غريبة من رئيس التحرير:

"عجزت الحكومة الأمريكية عن حماية مواطنيها من قنابل وعاء الضغط الموضوعة في حقائب الظهر.. وإني لأسأل إن كانت جاهزة لمنع تفجير السيارات الملغومة. لذلك -ومن منطلق مسؤوليتنا تجاه الأمة الإسلامية عامة والمسلمين المقيمين في أمريكا خاصة- فإن "مجلة إنسباير" يشرفها أن تقدم لكم وصفة بسيطة يمكن إعدادها في المنزل لتلغيم سيارة. والنبأ السار هو أن... بإمكانك إعدادها في مطبخ والدتك أيضا."

وللأمانة فإن إخراج هذا من مطبخ الوالدة يتطلب أن يكون ذاخرا بمواد غير معتادة إلى حد كبير مثل أجهزة القياس وصمامات إحكام الإغلاق.. لكننا سنصل إلى هذه المرحلة في لحظة.   يتبع