8 أيلول سبتمبر 2014 / 08:43 / منذ 3 أعوام

وسائل اعلام حكومية: خامنئي يخضع لجراحة ناجحة في البروستاتا

أنقرة (رويترز) - قالت وسائل اعلام ايرانية حكومية وموقع الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي على الانترنت يوم الإثنين إن خامنئي خضع لجراحة ناجحة في البروستاتا في تقرير علني نادر عن حالة صحته.

آية الله علي خامنئي في صورة من ارشيف رويترز

وكان خامنئي (75 عاما) قال للتلفزيون الإيراني في وقت سابق قبل إجراء الجراحة ”لا يوجد ما يدعو للقلق. بالطبع هذا لا يعني أنني لا أحتاج لدعاء الناس.“

وقال التلفزيون في وقت لاحق إن الجراحة نجحت.

وقال علي رضا ماراندي رئيس الفريق الطبي المعالج لخامنئي ”أجريت العملية دون مخدر في مستشفى حكومي. سيبقى المرشد في المستشفى أياما قليلة للنقاهة مثل كل الحالات المماثلة.“

ونشرت وسائل الاعلام الحكومية صورا للرئيس حسن روحاني وهو يزور خامنئي في المستشفى بعد العملية.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية عن روحاني قوله بعد الزيارة ”انه بصحة جيدة... لا ينبغي أن تقلق امتنا.“

وقال محمدي كلبايكاني رئيس مكتب خامنئي للوكالة إن ”الزعيم الاعلى سيغادر المستشفى الى المنزل بعد خمسة او ستة ايام.“

وترددت شائعات عديدة في السنوات الماضية عن أن خامنئي مصاب بسرطان البروستاتا.

ونقل موقع خامنئي على الانترنت عن ماراندي قوله ”الزعيم الأعلى لديه هذه المسألة المتعلقة بالبروستاتا منذ بعض الوقت ورأى الاخصائيون انه وقت مناسب للجراحة.“

وأضاف ”هذا مرض شائع لدى الرجل في تلك السن.“

*قوة وراء المؤسسة

وفي عام 1989 خلف خامنئي الزعيم الاعلى الراحل مؤسس الجمهوية الاسلامية الايرانية اية الله روح الله الخميني. وشغل خامنئي منصب الرئيس فترتين من عام 1981 وحتى عام 1989. وفي عام 1981 نجا من محاولة اغتيال أصابت ذراعه اليمنى بالشلل.

ويتمتع خامنئي بنفوذ كبير او سلطة دستورية على السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية وأيضا على الجيش والاعلام. ويرى البعض ان رحيله قد يكشف عن صراعات داخل الجمهورية الاسلامية.

وقال محلل في طهران طلب عدم الكشف عن هويته لحساسية الموضوع ”سيعمق هذا من الصراع السياسي المستمر بين المعسكرات السياسية المختلفة في ايران. وبالقطع هناك خطر الحرس الثوري الذي يريد ترسيخ سلطاته بدعم مرشح يخلف خامنئي يكون أكثر راديكالية.“

وأضاف أن ”خامنئي هو القوة وراء المؤسسة. بدونه سينهار النظام.“

وأدان خامنئي مرارا الغرب خاصة الولايات المتحدة بسبب مواقف تلك الدول من البرنامج النووي الايراني المثير للجدل وسياستها الاوسع في منطقة الشرق الاوسط.

لكن خامنئي يؤيد حتى الان المحادثات بين القوى العالمية الست - الولايات المتحدة والمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين- وايران بشأن البرنامج النووي الذي يشك الغرب في انه يسعى لامتلاك القدرة على تصنيع اسلحة نووية. وتنفي ايران تلك المزاعم لكن الغرب فرض عقوبات اقتصادية على طهران حتى يجبرها على الحد من أنشطتها النووية.

ورغم ذلك أبدى خامنئي تشككه في ان تحل المحادثات النزاع المستمر منذ عشر سنوات.

إعداد عماد عمر للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below