9 أيلول سبتمبر 2014 / 13:38 / بعد 3 أعوام

ماليزيا: التقرير الهولندي يشير إلى أن الطائرة الماليزية أسقطت

لاهاي (رويترز) - قالت هيئة السلامة الهولندية في تقرير يوم الثلاثاء إن طائرة الخطوط الجوية الماليزية تحطمت فوق أوكرانيا بسبب ”عدد كبير من المواد عالية الطاقة“.

أجزاء من حطام الطائرة الماليزية في موقع تحطمها في اقليم دونيتسك الاوكراني يوم 26 يوليو تموز 2014. تصوير: سيرجي كاربوخن - رويترز.

وقال رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق وعدة خبراء إن التقرير يشير إلى أن الطائرة أسقطت من الأرض.

ووقع الحادث فوق أراض يسيطر عليها المتمردون الموالون لروسيا في شرق أوكرانيا يوم 17 يوليو تموز وقتل فيه 298 شخصا ثلثاهم من هولندا.

وتتهم أوكرانيا ودول غربية المتمردين باسقاط الطائرة بصاروخ روسي متقدم. وكرر زعيم المتمردين تأكيدات سابقة على أن قواته لا تملك مثل هذه الأسلحة.

وجاء في التقرير أن الطائرة تحطمت بسبب ”عدد كبير من المواد عالية الطاقة“ التي اخترقت جسمها. وتابع ”لا توجد دلائل على أن الطائرة تحطمت بسبب خلل فني أو تصرفات قام بها الطاقم.“

وقال نجيب في بيان ”التقرير المبدئي يشير إلى أن مواد عالية الطاقة اخترقت الطائرة وأدت إلى تحطمها وسط الجو.“

وأضاف ”هذا يثير شكوكا قوية في أن صاروخا أرض/جو أسقط طائرة خلال الرحلة إم.إتش 17 لكن الأمر يتطلب إجراء مزيد من التحقيقات قبل أن نقطع الشك باليقين.“

وقال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته للصحفيين إن الوقت لا يزال مبكرا جدا لالقاء اللوم. وتابع ”يجب أن نحرص على عدم القفز إلى استنتاجات بسرعة كبيرة.. يعمل الخبراء خطوة بخطوة للوصول إلى استنتاجات لا تقبل الجدل.“

ومن غير المتوقع أن تصدر الهيئة الهولندية تقريرها النهائي بشأن الحادث قبل منتصف 2015. وتجري هولندا تحقيقا منفصلا في امكانية توجيه اتهامات جنائية لمنفذين مشتبه بهم.

وكانت السلطات الروسية قد أشارت في الماضي إلى أن هناك نظريات أخرى محتملة من بينها أن تكون الطائرة أسقطت بصاروخ من الهواء لكن التقرير لم يتوصل إلى وجود طائرات عسكرية في الجوار.

* منطقة صراع

والتحقيق في تحطم الطائرة صعب لأن الحادث وقع في منطقة صراع. ولم يتمكن المحققون الهولنديون من الوصول إلى موقع التحطم بسبب القتال بين المتمردين الموالين لروسيا والقوات الحكومية الأوكرانية. ووصل عدد قليل من المحققين الماليزيين إلى الموقع.

وسلمت السلطات الماليزية أجزاء من الحطام لفحصها لكن تجيبي جوسترا رئيس هيئة السلامة الهولندية قال إن زيارة الموقع ستساعد كثيرا التحقيق الذي تقوده هولندا.

وتقول كييف وحلفاؤها الغربيون ومن بينهم الولايات المتحدة إن الانفصاليين حصلوا على سلاح روسي من طراز بوك وهو نظام متقدم مزود بصواريخ كبيرة يمكنها ضرب طائرة على ارتفاع.

وينفي الانفصاليون امتلاك مثل هذه الصواريخ لكن زعيما انفصاليا قال لرويترز في يوليو تموز إنهم كانوا بالفعل يملكون أحدها عند اسقاط الطائرة. وتنفي موسكو امداد المتمردين بالأسلحة.

وقال ألكسندر زاخارتشينكو زعيم جمهورية دونيتسك الشعبية المعلنة من جانب واحد يوم الثلاثاء ”بوسعي أن أقول شيئا واحدا: لا نملك المعدات التي يمكنها اسقاط طائرة بوينج للركاب بما في ذلك هذه الطائرة الماليزية.“

وذكرت هيئة السلامة الهولندية أن تقريرها ”مبدئي يتضمن تسلسلا أوليا للأحداث.“

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below