11 أيلول سبتمبر 2014 / 08:55 / منذ 3 أعوام

كيري يحث العرب على دعم الحملة الأمريكية ضد الدولة الإسلامية

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في زيارة إلى العراق يوم 10 سبتمبر ايلول 2014. تصويرك ثائر السوداني - رويترز

جدة (رويترز) - حث وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الزعماء العرب يوم الخميس على تأييد خطط الرئيس الأمريكي باراك اوباما لشن حملة عسكرية جديدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية المتشدد بما في ذلك المساعدة بتوفير حرية طيران أكبر للمقاتلات الأمريكية.

ويصور المسؤولون الأمريكيون الحملة ضد الدولة الاسلامية على انها حرب عالمية ضد المتطرفين الأسلاميين وما يشكلونه من خطر يتجاوز حدود العراق وسوريا خاصة من خلال مقاتلين أجانب جاءوا من كل حدب وصوب.

ورغم ان واشنطن لم ترصد اي تهديدات محددة داخل الولايات المتحدة يعتقد مسؤولون أمريكيون أن مقاتلي الدولة الإسلامية يمكن ان يعودوا إلى بلادهم وينفذوا هجمات. وأثار ذبح التنظيم اثنين من الصحفيين الأمريكيين غضب كثير من الأمريكيين الذين يريدون من أوباما ان يثأر لهما.

وفي لفتة تأييد قوية قال مسؤولون أمريكيون يوم الخميس إن المملكة العربية السعودية وافقت على استضافة معسكرات تدريب لمقاتلي المعارضة السورية المعتدلين في اطار استراتيجية موسعة لأوباما لقتال متشددي الدولة الإسلامية الذين سيطروا على ثلث سوريا والعراق.

وتعبر موافقة السعودية فيما يبدو عن مدى قلق المملكة من التهديد الذي يمثله تنظيم الدولة الإسلامية للمنطقة.

وفي شرح لما سيطلبه كيري من الشركاء الاقليميين خلال اجتماع للقوى العربية وتركيا يعقد في جدة يوم الخميس قال مسؤول كبير في الخارجية الامريكية "قد نحتاج الى تمركز وحقوق طيران أكبر... سيعقد اجتماع قريبا لوزراء الدفاع للاتفاق على هذه التفاصيل."

وسماح دول المنطقة بحرية طيران أكبر سيزيد قدرة الطائرات الأمريكية على مهاجمة أسلحة مضادة للطائرات يستخدمها مقاتلو الدولة الإسلامية في كل من العراق وسوريا كما سيسمح بفرض منطقة حظر جوي إذا لزم الأمر.

وحظرت السعودية أغنى الدول العربية السنية هذا العام الدولة الاسلامية كمنظمة متطرفة لكنها قلقة من أن يؤدي التركيز على التنظيم الى تشتيت الانتباه عن ما ترى المملكة أنه خطر أكبر على المنطقة وهو إيران الشيعية.

وفي انعكاس محتمل للصراع السعودي الإيراني على النفوذ في المنطقة انتقدت الجمهورية الإسلامية التحالف الدولي الاخذ في التشكل ضد تنظيم الدولة الإسلامية ونقل التلفزيون الإيراني عن وزارة الخارجية الإيرانية قولها يوم الخميس ان التحالف "تكتنفه نقاط غموض شديد".

واتهمت المتحدثة باسم الخارجية مرضية أفخم بعض اعضاء التحالف بانهم "يدعمون الإرهابيين ماليا وعسكريا في العراق وسوريا."

وقالت "ما يسمى التحالف الدولي لمحاربة جماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام... تكتنفه نقاط غموض شديد وهناك شكوك قوية في عزمه على التصدي باخلاص للاسباب الجذرية للإرهاب."

ولم تشر المتحدثة تحديدا الى الخطاب الذي القاه الرئيس الأمريكي الليلة الماضية وتحدث فيه عن تحالف واسع للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية في كل من العراق وسوريا.

وقال أوباما في خطاب ألقاه الليلة الماضية إنه سيجيز للمرة الأولى شن ضربات جوية في سوريا وشن المزيد من الهجمات في العراق في تصعيد واسع لحملته ضد تنظيم الدولة الإسلامية. كما تعهد أوباما بزيادة الدعم لجماعات المعارضة السورية المعتدلة التي تقاتل للاطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.

وتحث المملكة المحافظة منذ فترة طويلة الولايات المتحدة على القيام بدور أكبر لدعم جماعات المعارضة السورية المعتدلة التي ترى فيها الأمل الأكبر للتعامل مع الدولة الاسلامية وأيضا الطموحات الاقليمية لطهران.

وخلال زيارته للعراق أيد وزير الخارجية الامريكي يوم الأربعاء خطط رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لاصلاح علاقات بغداد مع السنة والاكراد وقال إن العراق شريك في الحرب ضد مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال كيري الذي يزور الشرق الاوسط لحشد الدعم العسكري والسياسي والمالي للتصدي لمقاتلي التنظيم المتشدد "كلنا مهتمون بدعم الحكومة الجديدة في العراق."

وأضاف أن "حكومة عراقية جديدة لا تقصي أحدا يجب أن تكون المحرك لاستراتيجيتنا العالمية ضد تنظيم الدولة الاسلامية. وافق البرلمان العراقي الآن على حكومة جديدة بزعماء جدد وبتمثيل لكل الطوائف العراقية.. انه انطلاق بكل قوة للامام."

ووصل كيري الى جدة يوم الخميس طلبا لتأييد عدد من المبادرات التي تأمل واشنطن أن تضعف المتشددين.

وقال مسؤول رفيع في الخارجية الامريكية للصحفيين المسافرين مع كيري إن المبادرات تشمل جهودا لوقف تدفق الأموال على تنظيم الدولة الاسلامية بشن حملة على تهريب النفط ووقف التبرعات التي يقدمها الأفراد.

وذكر المسؤول أنه خلال محادثاته مع وزراء خارجية دول سنية سيطلب كيري أيضا من السعودية ودول خليجية اخرى مساعدات اخرى منها حق الطيران واستخدام منافذ اعلامية مثل قنوات اخبارية اقليمية على الاخص الجزيرة والعربية لنشر رسائل مناهضة للتطرف.

وقال المسؤول للصحفيين شريطة عدم الكشف عن هويته "هذه الوسائل الاعلامية الرئيسية لها دور كبير في المنطقة لكن يجب الوصول الى رجال الدين لأن رجال الدين موجودون في المساجد في الاحياء وعليهم أن يفضحوا الدولة الاسلامية في العراق والشام لما فعلته" مستخدما الاسم القديم للدولة الاسلامية.

ويقول مسؤولون أمريكيون إن دور السعودية محوري بسبب وضعها الاقليمي ونفوذها بين السنة العرب.

وقال البيت الابيض انه سيستهدف "قيادات" الدولة الإسلامية "وقدراتها اللوجستية وقدراتها على القيام بعمليات" وسيحاول "حرمانها من ملاذات وموارد للتخطيط لهجمات والاعداد لها وتنفيذها."

وفي تحرك مهم قد يساعد في حشد دول الخليج العربية وراء التحالف الذي ستقوده الولايات المتحدة قال مسؤولون أمريكيون بارزون إن السعودية ستستضيف داخل أراضيها بعثة أمريكية لتدريب مقاتلي المعارضة السورية. وتعتمد البعثة على موافقة الكونجرس الأمريكي على تخصيص 500 مليون دولار لتدريب وتسليح مقاتلي المعارضة السورية.

ومن المقرر أن ينظر الكونجرس في الأمر الاسبوع القادم قبل عطلة المجلس للاستعداد لحملة انتخابات الرابع من نوفمبر تشرين الثاني.

وجاء القرار السعودي بعد أن تحدث أوباما هاتفيا في وقت سابق مع العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي حث الحكومة الأمريكية على بذل المزيد لانهاء الصراع السوري.

وهاجم كبار رجال الدين السعوديين الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة خلال الشهر المنصرم وأدانوا الجماعات المتشددة واتهموها بالكفر وحرموا على المسلمين تأييدها.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below