المشرعون يدعمون خطة اوباما الموسعة لقتال تنظيم الدولة الاسلامية

Thu Sep 11, 2014 10:33pm GMT
 

من باتريشيا زينجريل واماندا بيكر

واشنطن (رويترز) - أعلن زعيم الجمهوريين في مجلس النواب الأمريكي يوم الخميس تأييده للحملة الموسعة للرئيس باراك أوباما ضد متشددي تنظيم الدولة الإسلامية لكن أعضاء من حزبه شككوا فيما اذا كانت الخطة التي ستعتمد في الأساس على الضربات الجوية وتسليح مقاتلي المعارضة ستكون فعالة بما يكفي.

وأرسل أوباما لجنة من مسؤولي إدارته إلى الكونجرس ليطرحوا على الكونجرس ضرورة توسيع نطاق العمليات ضد التنظيم بما في ذلك تنفيذ غارات جوية في سوريا للمرة الأولى وإرسال المزيد من المستشارين العسكريين إلى العراق.

وفي خطاب بثه التلفزيون مساء يوم الأربعاء أعلن الرئيس الذي ينتمي للحزب الديمقراطي انه سيقود تحالفا لاستئصال شأفة تنظيم الدولة الإسلامية.

ويجادل مسؤولون بالإدارة الأمريكية بأن أوباما لا يحتاج لتفويض رسمي من الكونجرس لشن هجمات ضد المتشددين لكنهم يريدون دعم المشرعين ليظهروا جبهة موحدة ضد المعارضين وأمام الدول الأخرى التي طلب منها المشاركة في التحالف.

وقال جون بينر رئيس مجلس النواب وهو من الجمهوريين إن أوباما عرض "ملفا مقنعا للتحرك" لكنه قال إن على الرئيس أن يقدم للجمهوريين المزيد من التفاصيل عن استراتيجيته. وأضاف في مؤتمر صحفي "من المهم اعطاء الرئيس ما يطلبه."

وبشكل عام أيد قادة الكونجرس الجمهوريين خطط أوباما لكن يتعين عليهم أن يوحدوا الفصائل المختلفة داخل حزبهم والتي تتضمن أعضاء كثيرين يشككون بشدة في قيادة أوباما وخطط الانفاق وآخرين يريدون أن تقلص الولايات المتحدة بشدة مشاركتها في الصراعات العسكرية الأجنبية.

وقال بينر وهو من ولاية أوهايو إن الجمهوريين في المجلس الذين اجتمعوا صباح يوم الخميس لديهم شكوك بشأن ان كانت خطة أوباما قادرة على إنجاز مهمة القضاء على الدولة الإسلامية التي قتلت آلاف الأشخاص في الشهور الأخيرة.

وقال "الاف-16 ليست استراتيجية والغارات الجوية وحدها لن تحقق ما نحاول تحقيقه. أوضح الرئيس أنه لا يريد قوات برية على الأرض لكن ينبغي إرسال قوات جهة ما على الأرض."   يتبع

 
مقاتلان في تنظيم الدولة الاسلامية احدهما يرفع راية التنظيم في الرقة  بشمال سوريا يوم 30 يونيو حزيران 2014 - رويترز