جيش نيجيريا يشتبك مع مسلحين خارج مدينة بالشمال الشرقي

Fri Sep 12, 2014 5:16pm GMT
 

أبوجا (رويترز) - قالت حكومة نيجيريا إن الجيش صد هجوما لمتمردين إسلاميين خارج مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو يوم الجمعة وأرسل تعزيزات لوقف أي هجوم في المدينة.

وقال سكان في وقت سابق إن القوات النيجيرية تقاتل مسلحين إسلاميين على بعد 35 كيلومترا من مايدوجوري يوم الجمعة لمحاولة منع أي هجوم على المدينة الواقعة بشمال شرق البلاد.

وتسعى السلطات جاهدة لطمأنة السكان المروعين إلى أن القوات المسلحة ستدافع عنهم أمام مقاتلي جماعة بوكو حرام المتشددة الذين سيطروا على سلسلة من البلدات والقرى بالمنطقة في الأسابيع الأخيرة.

وقال سكان في مايدوجوري إنهم سمعوا يوم الجمعة أعيرة نارية وانفجارات من اتجاه مدينة كوندوجا إلى الجنوب الشرقي من المدينة ثم رأوا لاحقا حاملات جند تتجه إلى هناك.

وقال المتحدث باسم الحكومة مايك عمري لرويترز "جرى صد المهاجمين ... وقعت خسائر في صفوفهم."

وقال مصدر بالجيش طلب عدم نشر اسمه إن المسلحين وصلوا في قافلة من الشاحنات الصغيرة والدراجات النارية وأضاف أن عشرات الجرحى والقتلى سقطوا في صفوف المسلحين بعدما تصدى لهم الجيش.

ولم يتسن التأكد من الخسائر من مصدر مستقل.

وقال موسى اسماعيل النشط في مجال حقوق الإنسان في مايدوجوري في اتصال تليفوني مع رويترز "جاء البعض من كوندوجا... وقالوا لنا إن الجيش يسيطر على الوضع."

وقال سكان آخرون إن الجيش أبلغهم أنه منع مجموعة من مقاتلي بوكو حرام من دخول كوندوجا.   يتبع

 
عناصر من الجيش النيجيري في صورة من أرشيف رويترز.