16 أيلول سبتمبر 2014 / 08:53 / بعد 3 أعوام

القائد العسكري الأعلى في حلف الأطلسي يشكك في نوايا روسيا حيال مولدوفا

جندي في حلف شمال الاطلسي اثناء تدريب في ألمانيا يوم 8 سبتمبر ايلول 2014. تصوير: مايكل دالدر - رويترز

واشنطن (رويترز) - قال القائد العسكري الأعلى في حلف شمال الأطلسي إن روسيا تتبع -على ما يبدو- جزءا من سيناريو "الحرب الهجينة" نفسه الذي استخدمته قبل ضم القرم والتدخل في شرق أوكرانيا ولكن هذه المرة مع جمهورية مولدوفا السوفيتية السابقة.

وتدخلت موسكو في أوكرانيا وسط اضطرابات متزايدة من جانب السكان الموالين لها والانفصاليين في شرق البلاد.

وقال الجنرال في سلاح الجو الأمريكي فيليب بريدلاف وهو قائد قوات حلف شمال الأطلسي في أوروبا إن "رجالا بزي اخضر ضئيلين" - وهم رجال في زي عسكري غير واضح الانتماء- ساعدوا الانفصاليين على التخطيط للوضع العسكري في أوكرانيا.

وفي الوقت ذاته كانت روسيا تعزز قواتها العسكرية والإمدادات على الحدود تحت ستار قيامها بتدريبات عسكرية لكنها في النهاية تدخلت للمرة الاولى لضم القرم في جنوب البلاد وفي المرة الثانية لمنع هزيمة الانفصالين الموالين لها على يد القوات الأوكرانية.

وقال بريدلاف في حلقة نقاش في مركز أبحاث مجلس الأطلسي "بالنسبة إلى مسألة الرجال الخضر الضئيلين نحن نرى اليوم بوضوح السيناريو الذي اتبع في القرم وذلك الذي اتبع في شرق أوكرانيا. وقد بدأنا بمشاهدة جزء من هذا السيناريو يطبق في مولدوفا وترانسنيستريا."

وقامت القوات الروسية في وقت سابق هذا العام بتدريبات العسكرية في منطقة ترانسنيستريا الانفصالية في مولدوفا التي تقع على الحدود مع أوكرانيا إلى الجنوب الغربي منها.

وحذر رئيس مولدوفا نيكولي تيموفتي موسكو من ضم المنطقة كما فعلت بالقرم.

لكن نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روجوزين كان قد نبه مولدوفا في العام الماضي من أن سعيها لإقامة علاقات أكثر قربا من أوروبا سيتسبب بخسارتها السيطرة على ترانسنيستريا إلى الأبد وارتفاع أسعار حاجاتها من الطاقة التي تستوردها من روسيا وهي مصدر الغاز الرئيسي بالنسبة لها.

وقال بريدلاف إن من المهم التوصل إلى طريقة لمساعدة الدول في شرق أوروبا على الصمود في وجه الهجمة الأولى بما أن حلف شمال الأطلسي بات يملك فهما عاما لكيفية تطبيق روسيا أساليب الحرب الهجينة.

ولا يمكن لحلف شمال الأطلسي التدخل في الصراعات الداخلية لأي دولة عضو فيه ولا يمكنه الرد إلا في حال وجود عدو خارجي معروف.

وقال بريدلاف "اذا اندلعت هذه الحرب الهجينة (في أي دولة) ولم يتحدد أطرافها فهي اذا ليست من شأن حلف شمال الأطلسي. إنه أمر داخلي يتعلق بتلك الدولة."

وحث بريدلاف الدول الاعضاء في الحلف على أن تحدد مسؤولياتها في أوضاع شبيهة بأوكرانيا حيث الدولة المتورطة في الصراع ليست عضوا في الحلف.

وقال "حتى اليوم لا توجد أي سياسة في حلف شمال الأطلسي بشأن ما يتوجب فعله في هذه الدول التي تجد نفسها خارج الحلف وليست جزءا من الاتحاد الروسي" وما إن تحل الدولة الأعضاء في الحلف هذه القضايا يمكنها أن تبدأ في بحث كيفية المساعدة وما إذا كانت هذه المساعدة ستأتي من دولة بعينها أو ائتلاف عسكري أو من حلف عسكري مثل حلف شمال الأطلسي.

وقال بريدلاف إنه في النهاية ستحتاج روسيا إلى أن تكون جزءا من الحل.

وأضاف "لا أعتقد أنه يمكننا التوصل إلى مرحلة تكون فيها أوروبا موحدة وحرة وتعيش بسلام من دون وجود روسيا كشريك" مشيرا إلى أن الغرب عمل طوال 12 عاما بناء على هذا الافتراض.

وقال بريدلاف "حاليا نحن نشهد وضعا مختلفا جدا وعلينا أن نتعامل معه."

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below