19 أيلول سبتمبر 2014 / 22:14 / بعد 3 أعوام

تشاد تتهم الأمم المتحدة بإهمال قواتها لحفظ السلام في مالي

جنود من بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي (مينوساما) في باريس. أرشيف رويترز

نجامينا (رويترز) - إتهمت الحكومة التشادية بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مالي يوم الجمعة بالتقاعس عن تخفيف الأعباء عن قواتها في شمال البلاد المضطرب وإهمال دعمها وذلك بعد يوم واحد من مقتل خمسة جنود تشاديين في انفجار قنبلة على جانب طريق.

ونشرت هذه البعثة‭ ‬(مينوساما) العام الماضي بعد تدخل عسكري قادته فرنسا وأدى إلى طرد مقاتلين إسلاميين مرتبطين بالقاعدة استولوا على شمال مالي قبل عام.

ولكن بقيت جيوب مسلحين وشهدت منطقة كيدال زيادة كبيرة في عدد الهجمات وتفجيرات الألغام التي استهدفت كلا من قوات الأمم المتحدة والمدنيين في الأسابيع الأخيرة.

وقتل خمسة جنود تشاديين وأصيب ثلاثة آخرون يوم الخميس عندما ارتطمت مركبتهم بعبوة ناسفة في شمال مالي. وكل جنود حفظ السلام العشرة الذين قتلوا في مالي حتى الآن هذا الشهر تشاديون.

وقال حسن سيلا المتحدث باسم الحكومة التشادية في بيان "القوات التشادية متمركزة في الشمال منذ إرسالها دون أي تخفيف.

"لا يمكن للحكومة أن تقبل أن تعمل القوة التشادية كدرع للقوات الآخرى المتمركزة في مكان أبعد إلى الخلف."

وأضاف إن القوة التشادية في مالي شهدت صعوبات كبيرة في النقل والتموين والحركة وضمان تغذية جنودها بشكل مناسب.

وقال البيان "أمام وضع انعدام الأمن والتمييز في المعاملة الذي تواجهه القوة التشادية تدعو الحكومة قادة مينوساما إلى ضمان حصول كل القوات على معاملة نزيهة ومتساوية."

ولم يرد مسؤولو الأمم المتحدة بشكل فوري على الإتهامات التشادية عندما إتصلت رويترز بهم.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below