21 أيلول سبتمبر 2014 / 18:03 / بعد 3 أعوام

آلاف الروس يحتجون على حرب أوكرانيا

موسكو (رويترز) - خرج آلاف الروس في مسيرات احتجاجا على الصراع المسلح في أوكرانيا يوم الأحد في أول حشد كبير مناهض للحرب منذ بداية الأزمة بين كييف والمتمردين المؤيدين لموسكو في أوكرانيا.

متظاهرون في مسيرة مناهضة للحرب في أوكرانيا يوم الاحد في سان بطرسبرج. تصوير: مكسيم زيمييف - رويترز

وأدى الصراع المسلح إلى مقتل أكثر من ثلاثة آلاف شخص منذ إبريل نيسان على الرغم من أن وقف إطلاق النار الذي أبرم في وقت سابق هذا الشهر أدى لحالة هدوء نسبي. وتحمل كييف والغرب موسكو مسؤولية دعم الجماعات الانفصالية المسلحة في شرق أوكرانيا.

وقال منظمو ”مسيرة السلام“ إن من المتوقع أن ينزل إلى الشوارع في موسكو بمفردها أكثر من 50 ألف شخص بعد ظهر اليوم ليسلموا الرئيس فلاديمير بوتين رسالة مفادها: أوقف الحرب. ومن المتوقع تنظيم مظاهرات أخرى في مدن أخرى في مختلف أنحاء روسيا.

وقالت شرطة موسكو إن 5000 شخص شاركوا في المسيرة. وكثيرا ما يتهم المحتجون الشرطة بتقليل حجم الاحتجاجات المناهضة للكرملين. وتكون التغطية التلفزيونية للحدث محدودة.

وقال بوريس نيمتسوف أحد منظمي المسيرة وهو من كبار منتقدي الكرملين في اتصال هاتفي ”بوتين يعني الحرب.. إنه زعيم حزب الحرب.“ وأضاف ”إذا كان عددنا كبيرا اليوم فسيتراجع لأنه يخشى مواطنيه. الشعب الروسي وحده بمقدوره إيقاف بوتين.“

وقال مراسل لرويترز إن بضعة آلاف من المحتجين ملأوا شارع تفيرسكايا في وسط موسكو بعد ظهر اليوم وسط وجود كثيف للشرطة تضمن طائرة هليكوبتر تحلق فوق المنطقة.

وشوهدت أعلام روسية وأوكرانية في الحشد وكتب على أحد اللافتات ”نحن متحدون“ و”بوتين.. أشعر بالغثيان من أكاذيبك“ و”لا أريد حربا مع أوكرانيا“. وسمع المحتجون وهم يهتفون ”لا للحرب“.

وقالت يلينا فولكوفا وهي محتجة في العقد الخمسيني وهي متشحة بالعلم الأوكراني فوق قميص تقليدي أوكراني ”إن رسالة هذه المسيرة هي دعوة سلطاتنا لوقف هذه الحرب السرية المسيئة التي لا تعترف (بشنها).“

وقال رجل في العقد الأربعيني ذكر أن اسمه جينادي ”على روسيا أن تسحب مرتزقتها من أراضي أوكرانيا ثم سيكون كل شيء على ما يرام.“ وكان يرفع بالونات باللونين الأزرق والأصفر. وهما لونا علم أوكرانيا.

وشاركت في الحشد مجموعة من الناس ترفع علمي جمهوريتي دونيتسك ولوجانسك الشعبيتين المعلنتين من طرف واحد. وردد هؤلاء كلمة ”نوفوروسيا“ وهو الاسم الروسي للمنطقتين الانفصاليتين. ووجهوا الشتائم للمحتجين.

ونفى الكرملين اتهامات غربية بأنه دعم المتمردين في الصراع الأوكراني وبأنه أرسل قوات مقاتلة. وحمل الغرب مسؤولية دعم القوات الأوكرانية التي تقول موسكو إنها تقتل المدنيين من خلال قصف المدن التي يسيطر عليها المتمردون.

واستمر وقف إطلاق النار بدرجة كبيرة منذ توقيعه في وقت سابق هذا الشهر من قبل ممثلين عن موسكو وكييف والمتمردين على الرغم من وقوع مناوشات وقصف مدفعي متقطع.

إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below