تظاهر الالاف في عاصمة بوركينا فاسو احتجاجا على استيلاء الجيش على السلطة

Sun Nov 2, 2014 1:06pm GMT
 

واجادوجو (رويترز) - احتشد آلاف يوم الاحد في قلب عاصمة بوركينا فاسو لينددوا بما وصفوه بإنقلاب عسكري بعد يومين من احتجاجات حاشدة أجبرت الرئيس بليز كومباوري على الاستقالة.

وانتهى حكم كومباوري الذي دام 27 عاما يوم الجمعة بعد إحباط محاولته تعديل الدستور لتمديد فترة حكمه.

واندلع صراع على السلطة فيما بعد ونصب الضابط بالحرس الجمهوري اللفتنانت كولونيل إيزاك زيدا رئيسا لحكومة انتقالية بعدما كان رئيس أركان الجيش قد أعلن توليه السلطة.

وفي ميدان الأمة الذي شهد احتجاجات حاشدة هذا الأسبوع ندد زعماء المعارضة باستيلاء الجيش على السلطة بينما حذر مسؤول بالأمم المتحدة من احتمال فرض عقوبات إذا وقف زيدا في طريق عودة الحكم المدني.

وكان الميدان مسرحا للمظاهرات العنيفة ضد كومباوري قتل خلالها ثلاثة أشخاص وأضرمت النيران في البرلمان.

وصب المتظاهرون يوم الاحد غضبهم على زيدا وهو شخصية غير معروفة خارج الدوائر العسكرية.

وهتف مواطن "زيدا .. ارحل من هنا".

وقال متظاهر يدعى سانو إيريك "يأتون من القصر الرئاسي لاستعبادنا .. هذا انقلاب عسكري. زيدا ظهر من العدم."

وقال متظاهر آخر "أنا هنا لأمنع الجيش من سلب انتصارنا"   يتبع

 
متظاهرون مؤيدون للديمقراطية يرددون شعارات ضد الحكم العسكري في ميدان الأمة بواجادوجو يوم الأحد. تصوير: جو بيني - رويترز