2 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 14:27 / منذ 3 أعوام

الجيش يفرق المتظاهرين في بوركينا فاسو ويطلق أعيرة تحذيرية

اللفتنانت كولونيل ايزك زيدا خلال اجتماعه مع زعماء المعارضة في واجادوجو يوم الاحد. تصوير: جو بيني - رويترز

واجادوجو (رويترز) - أبعد الجيش في بوركينا فاسو آلاف المتظاهرين من العاصمة وأطلق الجنود طلقات تحذيرية عند مقر التلفزيون الرسمي يوم الأحد في محاولة لاحكام قبضته على السلطة في أعقاب تنحي الرئيس بليز كومباوري قبل يومين.

وانتهى حكم كامباوري الذي استمر 27 عاما بشكل مفاجيء يوم الجمعة بعد احتجاجات حاشدة على مدى يومين بهدف منعه من تغيير الدستور لمد فترة حكمه.

واختار الجيش اللفتنانت كولونيل إيزاك زيدا رئيسا انتقاليا للبلاد بعد أن كان رئيس الاركان أعلن قبل ذلك توليه مقاليد الأمور في البلاد.

لكن ظهرت يوم الأحد مؤشرات على عدم الرضا عن هذا الاختيار حيث تجمع الآلاف في العاصمة واجادوجو للمطالبة بعودة الحكم المدني طبقا لدستور البلاد.

وقال شهود إن ساران سيريم القيادية البارزة في المعارضة وجنرالا في الجيش توجها مع حشد من أنصارهما إلى تلفزيون آر.تي.بي. بعد ظهر يوم الأحد لإعلان نفسيهما مسؤولين عن الفترة الانتقالية لكن الجيش منعهما من ذلك.

وسمع دوي إطلاق النار في المحطة وتوقف البث في القناة التلفزيونية. ولم ترد تقارير عن أي إصابات.

وبعد قليل تحرك الحرس الرئاسي لمنع الدخول إلى ميدان الشعب بوسط العاصمة واجادوجو وهو المكان الذي شهد مظاهرات احتجاج عنيفة ضد كومباوري الأسبوع الماضي أدت إلى مقتل ثلاثة اشخاص وإضرام النيران في البرلمان.

ودعت واشنطن أيضا إلى نقل السلطة إلى سلطات مدنية وحذر مسؤول من الأمم المتحدة يوم الأحد من احتمال فرض عقوبات إذا لم يسلم زيدا السلطة.

وقالت مصادر عسكرية مقربة من زيدا يوم الأحد إنه يعتزم لقاء أكثر من 40 من أحزاب المعارضة أثناء اليوم قبل أن يدلي ببيان الساعة 1800 بالتوقيت المحلي.

*خداع الجيش

وفي وقت سابق عبر مواطنون عن سخطهم مما اعتبروه محاولة من جانب الجيش للسطو على انتفاضتهم وانتقدوا دور زيدا وهو شخصية مغمورة وغير معروفة خارج الدوائر العسكرية.

وحمل أحد المواطنين لافتة كتب عليها ”زيدا .. ارحل من هنا.“

وقال متظاهر يدعى سانو إيريك ”يأتون من القصر الرئاسي لاستعبادنا..هذا انقلاب عسكري. زيدا ظهر من العدم.“

وقال متظاهر آخر ”أنا هنا لأمنع الجيش من سلب انتصارنا“

وانضم رئيس مكتب الأمم المتحدة لغرب افريقيا محمد بن شمباس إلى كل من الولايات المتحدة والاتحاد الافريقي في رفض استيلاء الجيش على السلطة لكنه عبر عن تفاؤل حذر تجاه العودة للحكم مدني.

وقال بن شمباس ”نأمل في انتقال يقوده المدنيون بما يتفق مع الدستور.“

وأضاف أن زيدا ”قال إنه سينظر في الأمر وسيحاول العمل مع الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب افريقيا والتوصل إلى اتفاق مقبول يتفق مع الدستور.“

وبموجب دستور بوركينا فاسو يتولى رئيس المجلس الوطني (البرلمان) الرئاسة إذا استقال الرئيس مع تفويض لإجراء الانتخابات في غضون 90 يوما. لكن الجيش حل البرلمان وعطل العمل بالدستور.

* حليف اقليمي

وأصبح كومباوري الذي استولى على السلطة في هذا البلد الصغير الفقير في انقلاب عام 1987 حليفا للولايات المتحدة وفرنسا القوة الاستعمارية السابقة ‭في العمليات ضد الجماعات المرتبطة بالقاعدة في غرب افريقيا.

وأعلنت حكومة ساحل العاج المجاورة يوم السبت أن كومباوري وصل إلى أراضيها برفقة أسرته وحاشيته لكنها لم تحدد مكانه.

وستتابع حكومات اخرى في غرب افريقيا ووسطها باهتمام التطورات في بوركينا فاسو بعد وصول حكام يتولون السلطة منذ فترة طويلة إلى نهاية ولاياتهم الدستورية في عدة دول هناك بما في ذلك بنين والكونجو وجمهورية الكونجو الديمقراطية.

وهذه سابع مرة يتولى فيها قائد بالجيش رئاسة الدولة في بوركينا فاسو منذ استقلالها عن فرنسا عام 1960. وكانت بوركينا فاسو تعرف في السابق باسم فولتا العليا.

إعداد أحمد حسن للنشرة العربية- تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below