زيادة مخزون ايران من اليوارنيوم قبل انتهاء مهلة للتوصل لاتفاق نووي

Sat Nov 8, 2014 12:08pm GMT
 

من فريدريك دال

فيينا (رويترز) - قال مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة إن مخزون إيران من اليورانيوم منخفض التخصيب نما ثمانية بالمئة إلى حوالي 8.4 طن في نحو شهرين ومن المرجح ان تطلب القوى العالمية من طهران تقليصها في ظل اي اتفاق نووي يبرم مع طهران.

وقدمت الوكالة تقريرا سريا عن ايران للدول الاعضاء يوم الجمعة قبل أقل من ثلاثة أسابيع من انتهاء المهلة المحددة للتوصل لاتفاق بين إيران والقوي العالمية الست في 24 نوفمبر تشرين الثاني.

وكميات اليورنيوام المخصب التي تحتفظ بها ايران احد العوامل التي قد تحدد الوقت الذي تحتاجه إيران لمحاولة تصنيع أسلحة نووية. وتقول إيران انها لا تسعى لتصنيع اسلحة نووية ولكن الغرب يريد أن تقدم الجمهورية الإسلامية ما يثبت ذلك لكي يتأكد من عدم قدرة طهران على انتاج اسلحة نووية في اي وقت قريب.

وتجتمع إيران مع القوى العالمية الست في فيينا في الثامن عشر من نوفمبر تشرين الثاني من أجل وضع اللمسات النهائية علي اتفاق ينهي الخلاف الذى كان طيلة العقد الماضي مصدر تهديد بنشوب حرب جديدة في الشرق الاوسط.

وقالت الوكالة ان مخزون إيران من غاز اليورانيوم المخصب لدرجة تركيز قابل للتحول لمادة انشطارية تصل إلى خمسة بالمئة بلغ 8390 كيلوجراما بزيادة 626 كيلوجراما منذ التقرير السابق في سبتمبر ايلول.

وتقول إيران إنها تستخدم اليورانيوم المخصب لصنع وقود لمحطات الطاقة. ولكن إذا جرى تخصيب اليورانيوم لدرجة أعلى فمن الممكن أن يستخدم في صنع سلاح نووي وهو ما يخشى الغرب أن يكون هدف إيران.

واوقفت ايران انشطة اكثر حساسية حيث تصل درجة التخصيب إلى 20 بالمئة بموجب اتفاق مؤقت مع القوى العالمية في نوفمبر تشرين الثاني الماضي ولكنها ما زالت تخصب اليورانيوم لدرحة أقل.

ويقول خبراء غربيون إن ايران يمكنها الان جمع مادة انشطارية عالية التخصيب تكفي لتصنيع قنبلة واحدة في اشهر قليلة اذا ارادت انتاج قنبلة نووية.   يتبع

 
مفاعل بوشهر النووي الايراني - ارشيف رويترز