6 كانون الأول ديسمبر 2014 / 07:13 / بعد 3 أعوام

جماعات حقوقية:يجب على ميانمار التحقيق في مزاعم مقتل طفلة برصاص الجيش

يانجون (رويترز) - قالت جماعات معنية بحقوق الانسان يوم السبت إن حكومة ميانمار ينبغي أن تحقق في مزاعم قتل الجيش لطفلة تبلغ من العمر 14 عاما يحاكم والدها بتهمة ”الادعاء الكاذب“ بعد أن تقدم بشكوى بشأن الهجوم.

رئيس ميانمار ثين سين في نايبيتاو يوم 8 أغسطس آب 2014. تصوير: سو زيا تون - رويترز

وذكر تقرير من 42 صفحة استند إلى شهادات الشهود التي جمعها عدد من الجماعات الحقوقية أن جنودا أطلقوا النار على الطفلة جا سينج اينج في سبتمبر ايلول 2012 في قريتها بولاية كاتشين.

ويقاتل جيش ميانمار جماعة ميليشيات عرقية تدعى جيش استقلال كاتشين في الولاية الشمالية الواقعة على الحدود مع الصين منذ أن انهار اتفاق لوقف اطلاق النار في 2011.

وأفاد تقرير وضعته لجنة لتقصي الحقائق بشأن جا سينج اينج بعد أن عاينت مكان الجريمة المزعومة أن ”شهودا زعموا أن جنودا في جيش ميانمار أطلقوا الرصاص عليها من مسافة قريبة خلال فترة اطلاق نار عشوائي.“

ولا يوجد ناطق باسم الجيش في ميانمار ولا يتحدث الجيش مع الصحفيين. ولم يرد يي هتوت المتحدث باسم الحكومة على أسئلة أرسلت بالبريد الالكتروني كما لم يرد مكتبه على اتصالات هاتفية للتعقيب على الأمر.

وقال الجيش إن الطفلة قتلت عندما فجرت جماعة جيش استقلال كاتشين لغما أرضيا مما يتعارض مع رواية القرويين لما حدث إذ يقولون إنها قتلت بعدما فتح جنود النار عليها هي وأصدقائها من مسافة قريبة.

وكتب برانج شاونج والد الطفلة إلى الرئيس ثين سين ومفوضية حقوق الإنسان مطالبا بفتح تحقيق.

لكن الجيش ألقى القبض على شاونج فيما بعد وأحيل للمحاكمة بتهمة ”الادعاء الكاذب“ وقد تصل العقوبة في حالة ادانته إلى السجن لمدة تصل إلى عامين.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below