6 كانون الأول ديسمبر 2014 / 16:53 / بعد 3 أعوام

إعصار يضرب الفلبين وإجلاء مليون شخص

مانيلا (رويترز) - اجتاح إعصار قوي شرق الفلبين يوم السبت حاملا معه أمطارا غزيرة ورياحا قوية أسقطت الأشجار ودمرت أسطح المباني وأطاحت بخطوط الكهرباء في مناطق لا تزال تحمل ذكرى إعصار مدمر ضربها قبل 13 شهرا.

مركز اجلاء في مدينة سوريجاو بجنوب الفلبين يوم الخميس بعد تحذير من اعصار هاجوبيت. رويترز

وتدفق نحو مليون شخص بالفعل على الملاجيء قبل أن يضرب الإعصار هاجوبيت اليابسة فيما وصفته وكالة تتبع الأمم المتحدة بأنها واحدة من أكبر عمليات الإجلاء في العالم في وقت السلم.

ومع تحرك الإعصار من المحيط الهادي انقطعت الكهرباء عبر معظم جزيرة سامار بالوسط وإقليم ليتي القريب بما في ذلك تاكلوبان سيتي التي شهدت الإعصار المدمر هايان العام الماضي.

وقال مابيل إيفاردون وهو مسؤول ببلدة سولات الساحلية في شرق سامار في الإذاعة المحلية ”الرياح تعصف بقوة وكأنها تدور بشكل حلزوني. وارتفعت المياه الآن.“

ولم ترد أي أنباء عن وقوع خسائر.

وقال مكتب الأرصاد إن شدة هاجوبيت تراجعت إلى إعصار من الفئة الثالثة أي أقل بدرجتين من فئة الإعصار المدمر لكنه لا يزال قادرا على إحداث دمار كبير بسبب الأمطار الغزيرة واحتمال ارتفاع منسوب مياه البحر بسبب العواصف إلى نحو 4.5 متر.

وذكر المكتب أن مركز الإعصار ضرب بلدة دولوريس في شرق سامار الساعة 9:15 مساء (1315 بتوقيت جرينتش) مضيفا أن الإعصار حافظ على قوته بسرعة رياح وصلت إلى 175 كيلومترا في الساعة قرب المركز وزوبعات تصل سرعتها إلى 210 كيلومترات في الساعة.

وقال خبير الأرصاد جوري لويز في الإذاعة ”نتوقع أن تهطل أمطار غزيرة على شرق سامار لان روبي دار لفترة طويلة فوق المناطق الساحلية.“

وروبي هو الإسم المحلي للإعصار هاجوبيت.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below