8 كانون الأول ديسمبر 2014 / 17:33 / بعد 3 أعوام

أمريكا وبريطانيا تواجهان ضغوطا لنزع الاسلحة النووية في اجتماع فيينا

فيينا (رويترز) - شاركت الولايات المتحدة وبريطانيا للمرة الاولى يوم الاثنين في مؤتمر دولي بشأن الاثار الانسانية للاسلحة النووية ويتوقع ان تواجها ضغوطا لعمل المزيد للتخلص من ترسانتيهما النوويتين.

وزير خارجية النمسا سباستيان كورتس يتحدث مع الصحفيين عقب اجتماع في فيينا يوم 29 اكتوبر تشرين الاول 2014. تصوير: ليونهارد فويجر - رويترز.

وقاطعت روسيا وفرنسا والصين الاجتماع الذي يستمر يومي الثامن والتاسع من ديسمبر كانون الاول. وتنتقد كثير من الدول المشاركة البالغ عددها 157 دولة ما ترى انه تحرك بطيء للغاية نحو نزع الاسلحة النووية.

يأتي هذا المؤتمر وهو الثالث في سلسلة بدأت عام 2013 وسط حديث عن حرب باردة جديدة بين الغرب وروسيا بشأن أزمة أوكرانيا أكد خلاله الرئيس فلاديمير بوتين بوضوح على الترسانة النووية لدى موسكو.

وقالت الولايات المتحدة في الشهر الماضي وهي تفسر قرارها بالذهاب الى فيينا انها خلصت إلى ”وجود امكانية حقيقية لاجراء تواصل بناء مع المشاركين في المؤتمر “لكنها أضافت انها لن تدخل في مفاوضات تتعلق بنزع التسلح في الاجتماع.

وقال وزير خارجية النمسا سباستيان كورتس ان حضور دولتين من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن التابع للامم المتحدة هو ”أول نجاح“ للمؤتمر مضيفا ان ”الوقت حان للانتقال من الكلمات الى الافعال.“

وبموجب معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية لعام 1970 اتفقت الدول الخمس المعترف بأن لديها أسلحة ذرية على العمل نحو التخلص من القنابل التي لديها بينما تعهدت الدول التي لا تمتلك هذه الاسلحة بعدم السعي لامتلاكها. ومن المقرر مراجعة المعاهدة في مؤتمر يعقد عام 2015.

ويقول منتقدون ان التركيز على تلبية الهدف من حظر انتشار الاسلحة النووية كان اكبر من حمل الدول الخمس الكبرى على الوفاء بالجزء الخاص بها في الاتفاق. وتقول الدول الخمس ان تقدما كبيرا تحقق بالفعل حيث أصبح المخزون أقل بكثير من أي وقت مضى في النصف قرن المنصرم.

وقال مسؤول أمريكي في الاسبوع الماضي انه تم خفض الترسانة الذرية الامريكية بنسبة 85 في المئة من ذروتها في الحرب الباردة إلى 4800 سلاح. لكن روز جوتيمويلر وكيلة وزارة الخارجية للحد من التسلح قالت ”مازال هذا الرقم كبير جدا ونحن نعرف ذلك.“

وقالت رئيسة نزع التسلح بالامم المتحدة انجيلا كين ان دولا ليست لديها قنابل نووية ”أصبحت تشعر باستياء على نحو متزايد“ من عدم اجراء مفاوضات لنزع التسلح. وقالت لرويترز انه يبدو ان الدول التي لديها أسلحة ”لا تعتبر حقا ان معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية التزام بنزع الاسلحة“.

ولم توقع باكستان أو الهند اللتان تملكان أسلحة نووية على معاهدة حظر انتشار الاسلحة النووية. وحضرت الدولتان محادثات فيينا وكذلك إيران التي ترفض اتهامات الغرب بأنها تريد صنع قنبلة نووية.

ولم تحضر المحادثات اسرائيل التي يعتقد انها الوحيدة في الشرق الاوسط التي لديها ترسانة نووية ولم توقع على المعاهدة.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below