9 كانون الأول ديسمبر 2014 / 15:33 / بعد 3 أعوام

كاميرون سيطلب من تركيا مزيدا من المعلومات عن جهاديين بريطانيين

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يلقي كلمة في مؤتمر يوم 21 نوفمبر تشرين الثاني 2014. تصوير. ريبيكا نادن - رويترز

لندن (رويترز) - قال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إنه سيستغل المحادثات التي سيجريها في أنقرة يوم الثلاثاء ليطلب من تركيا ان توافي بريطانيا بمزيد من المعلومات وعلى وجه السرعة عن بريطانيين يقاتلون في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا.

ومن المرجح ان يبحث أيضا تقارير تفيد بان تركيا سلمت للدولة الاسلامية بريطانيين اثنين أسيرين كانا يقاتلان في صفوف الجماعة المتشددة في اكتوبر تشرين الاول الماضي في إطار عملية مبادلة في سبيل الافراج عن رهائن أتراك وذلك دون التشاور مع لندن في هذا الشأن.

وقال المتحدث باسم كاميرون للصحفيين في لندن في معرض شرحه لاسباب الزيارة "مكافحة الارهاب ستكون في الصدارة".

وسيجتمع كاميرون مع رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو فور وصوله إلى أنقرة على أن يلتقي مع الرئيس التركي طيب أردوغان مساء اليوم ذاته.

وسئل المتحدث إن كان كاميرون سيثير قضية الجهاديين البريطانيين الاثنين فرد بقوله "سيناقشون طائفة من الموضوعات المتعلقة بمكافحة الإرهاب".

وأشار المتحدث الى ان المحادثات المتعلقة بمسألة الجهاديين البريطانيين الاثنين ستهدف الى ضمان عدم تكرارها.

وأعلنت بريطانيا الشهر الماضي أنها تواجه أكبر خطر في تاريخها على أمنها القومي وهو ما يرجع في جزء منه إلى خطر البريطانيين العائدين إلى بلادهم من القتال مع تنظيم الدولة الإسلامية والذين قد يشنون هجمات على أرض الوطن.

واستخدم كثير من نحو 500 بريطاني تقدر السلطات البريطانية أنهم سافروا إلى الشرق الأوسط تركيا كوجهة للعبور ويعتقد أن حوالي نصف ذلك العدد قد عاد فعلا إلى بريطانيا.

وسيركز كاميرون على ان تبذل الحكومة التركية والخطوط الجوية التجارية التركية المزيد للتعرف على البريطانيين المتشددين ممن يسافرون الى المنطقة أو منها.

وقال المتحدث إن بريطانيا تلقت بيانات بشأن الركاب من أكثر من 90 في المئة من دول ليست اعضاء بالاتحاد الاوروبي مثل تركيا إلا انها تريد المزيد من المعلومات وبصورة أسرع.

والعلاقات بين بريطانيا وتركيا متينة فيما تؤيد لندن مساعي تركيا للانضمام الى الاتحاد الاوروبي وتعتبر أنقرة حليفا مقربا في منطقة الشرق الأوسط.

ومن المرجح ان تتناول المحادثات أيضا المسائل التجارية الثنائية ورئاسة تركيا المقبلة لمجموعة العشرين وكيف يمكن لبريطانيا ان تساعد تركيا في التعامل مع الاعداد المتزايدة من اللاجئين السوريين.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below