10 كانون الأول ديسمبر 2014 / 12:17 / بعد 3 أعوام

الفائز بنوبل للسلام: اللامبالاة أكبر عائق لإنهاء رق الأطفال

اوسلو (رويترز) - قال الفائز بنوبل للسلام كايلاش ساتيارثي إن اللامبالاة هي أكبر عائق للقضاء على تشغيل الاطفال قسرا وإن العالم يحتاج إلى تعليم أكثر علمانية لتخفيف نبرة التعصب.

كايلاش ساتيارثي الفائز بجائزة نوبل للسلام 2014 يتحدث في مؤتمر صحفي في أوسلو يوم الثلاثاء. تصوير: سوزان بلانكيت - رويترز

وقال الناشط الهندي ساتيارثي لرويترز في اوسلو حيث يستعد لتسلم جائزته يوم الاربعاء إن المشكلة لا تكمن في الدين نفسه بل من يتاجرون به لتحقيق مكاسب سياسية واقتصادية.

وأضاف ساتيارثي (60 عاما) يوم الثلاثاء ”التعليم يخلق تسامحا في المجتمعات وهذا يأتي بالسلام والاخوة العالمية والاحترام المتبادل.“

واقتسم ساتيارثي جائزة نوبل للسلام لعام 2014 مع التلميذة الباكستانية ملاله يوسفزي عن نضالهما ضد قمع الاطفال وحقهم في التعليم. وكانت حركة طالبان قد استهدفت التلميذة الباكستانية لدفاعها عن حق الفتيات في التعليم.

وقال ساتيارثي ”يجب ان يصون التعليم القيم... القيم الإنسانية.“

ورفض ساتيارثي فكرة أن العنف ضد الفتيات في العالم الإسلامي نتيجة عامل في الدين نفسه.

وقال ”المعنى الحقيقي للإسلام هو الحب والإنسانية... يستخدم بعض الأشخاص السياسة والتجارة والدين من أجل مكاسبهم ومنافعهم قصيرة الأمد.“

وتقدر احصاءات الأمم المتحدة ان هناك نحو 150 مليون طفل في سوق العمل اما بأجر او دون أجر وان الاطفال في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء هم الاكثر عرضة للخطر وان ربع من تتراوح اعمارهم بين خمسة أعوام و14 عاما يجبرون على العمل هناك.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below