12 كانون الأول ديسمبر 2014 / 14:07 / منذ 3 أعوام

كاميرون يغادر بلفاست دون حل للأزمة السياسية

كاميرون وكيني (الى اليسار) في بلفاست يوم الجمعة - رويترز

بلفاست (رويترز) - غادر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أيرلندا الشمالية يوم الجمعة دون التوصل إلى اتفاق كان يأمل أن ينهي أزمة سياسية بدأت منذ أشهر بسبب خلافات مالية وثقافية.

ووصف حزب شين فين القومي الأيرلندي الجهود التي بذلتها حكومتا أيرلندا وبريطانيا للمساعدة في التوصل إلى اتفاق بأنها جهود "هواة".

ودعت بريطانيا قبل تسعة أسابيع إلى محادثات شاملة بين الأحزاب المشاركة في الحكومة للتوصل إلى حل لأزمة متعلقة بتخفيضات في الميزانية وغيرها من المواضيع الخلافية مثل العروض العسكرية ورفع الأعلام.

وعبر كاميرون إثر انضمامه إلى المحادثات إلى جانب رئيس الوزراء الأيرلندي إيندا كيني يوم الخميس عن أمله في أن تنتهي المفاوضات هذا الأسبوع غير أنه غادر بعد نقاش دام عشر ساعات معترفا بعدم إمكانية التوصل إلى اتفاق.

وقال كاميرون للصحفيين "التوصل إلى اتفاق أمر ممكن. ينبغي القيام بالعمل الحقيقي للتأكد من أن موازنة إدارة أيرلندا الشمالية يمكنها الاستمرار وناجحة. ولهذا يجب أن تبذل الأحزاب جهودا مكثفة بهذا الخصوص."

وأضاف "أنا واثق من إمكان تحقيق المزيد من التقدم في الفترة المقبلة."

وعبر كيني بدوره عن أمله في التوصل إلى اتفاق غير أن جيري أدامز رئيس شين فين انتقد في تغريدة على حسابه على تويتر اشتراك الحكومتين في المحادثات التي وصفها بأنها "أكثر عمل هواة" شارك فيه.

وهذه من أسوأ الخلافات السياسية في أيرلندا الشمالية منذ اتفاقية عام 1998 التي أنهت أعواما من العنف الطائفي بين القوميين الكاثوليك والبروتستانت الموالين لبريطانيا.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below