الدنمرك تقول إن الجهاديين العائدين يمثلون تهديدا كبيرا

Fri Dec 12, 2014 5:24pm GMT
 

كوبنهاجن (رويترز) - قال جهاز المخابرات الدنمركي (بي.إي.تي) يوم الجمعة إن الدنمرك تواجه تهديدا "كبيرا" من مواطنيها المسلمين المتطرفين العائدين من سوريا والعراق اللتين سافر إليهما 110 دنمركيين للقتال مع جماعات جهادية مثل الدولة الإسلامية.

وقال إن 16 شخصا على الأقل ممن ذهبوا إلى سوريا والعراق من الدنمرك قتلوا في المعارك وإن نحو نصف عدد من سافروا إلى هناك عادوا إلى البلاد.

والدنمرك واحدة من دول أوروبية غربية تكافح لوقف انتشار التطرف بين شبانها المسلمين ومنعهم من أن يتحولوا إلى جهاديين في سوريا أو العراق خشية أن يشنوا هجمات في الداخل بعد عودتهم.

وبالاضافة الى ذلك أرسلت الدنمرك سبع مقاتلات من طراز إف-16 الى العراق في اطار تحالف تقوده الولايات المتحدة الان وينفذ ضربات جوية ضد تنظيم الدول الاسلامية مما أثار مخاوف من مواجهة أعمال انتقامية في الداخل.

وقال جهاز المخابرات الدنمركي إن "تقييم (الوكالة) هو أن عدد الافراد الذين يسافرون من الدنمرك الى منطقة الصراع يصل الى 110 على الاقل لكن العدد ربما يكون أكبر" مضيفا ان عددا صغيرا من النساء سافرن الى هناك أيضا.

وقال مصدر أمني إنه لم يحاكم أحد من العائدين لان السفر الى سوريا والعراق ليس أمرا غير قانوني لكن تجري مراقبتهم بمعرفة الجهاز. وقال تقرير جهاز المخابرات إن بعض الذين عادوا سافروا الى تلك المناطق مرات عديدة.

(إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير رفقي فخري)