فرنسا تحاول حشد دول افريقية متشككة ضد جماعة بوكو حرام

Tue Dec 16, 2014 4:25pm GMT
 

من جون ايرش

دكار (رويترز) - قال وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لو دريان يوم الثلاثاء إن فرنسا ستتدخل للمساعدة في تنسيق قوة عمل اقليمية ضد جماعة بوكو حرام الاسلامية النيجيرية وسط علامات على الارتياب وسط الدول المجاورة في غرب افريقيا.

وصعدت بوكو حرام الهجمات في مناطق كثيرة في شمال نيجيريا قبيل الانتخابات الرئاسية المقررة في فبراير شباط. وامتدت عملياتها عبر حدود نيجيريا الى النيجر في الشمال والكاميرون في الشرق واثارت مخاوف من امكانية جر تشاد الى الصراع.

ووافق زعماء الدول الأربعة في باريس في مايو آيار على وضع خطة لتبادل معلومات المخابرات وتنسيق التحرك ومراقبة الحدود. لكن يبدو أنه لم يحدث تعاون ملموس يذكر بين أبوجا والحكومات المجاورة منذ ذلك الحين.

واستبعدت فرنسا التدخل العسكري المباشر قائلة إن نيجيريا يجب ان تتولى القيادة. لكن باريس تقول إنها يمكن أن تلعب دورا في تهدئة التوترات بين مستعمراتها السابقة الثلاث وبين نيجيريا الناطقة بالانجليزية.

وقال لو دريان "نحن في منتدى في دكار نتحدث عن حاجة الأفارقة لتولي المسؤولية بصورة جماعية عن أمنهم لكن ذلك لا يحدث عندما توجد حاجة ملحة."

وقال للصحفيين دون الخوض في تفاصيل "الجميع يرتابون في الجميع. يجب أن نتجاوز ذلك."

وجماعة بوكو حرام حركة جهادية سنية بدأت تمردا على الحكومة قبل خمس سنوات بهدف اقامة دولة اسلامية في شمال شرق نيجيريا.

ويقول محللون اقليميون إن جيران نيجيريا يشتبهون في أن جيشها مخترق من بوكو حرام ولا يمكن الوثوق به اذا عبر الحدود لمطاردة المتشددين وهو ما تريد ابوجا القيام به.   يتبع

 
وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لو دريان يتحدث في المنامة يوم 6 ديسمبر كانون الاول 2014. تصوير: رويترز.