16 كانون الأول ديسمبر 2014 / 18:23 / بعد 3 أعوام

طالبان تشن عملية عسكرية على مقربة من الحدود بين باكستان وأفغانستان

أسد أباد (أفغانستان) (رويترز) - قال مسؤولون أفغان يوم الثلاثاء إن مقاتلين ينتمون لحركة طالبان الإسلامية المتشددة قتلوا خمسة جنود أفغان على الأقل على مدى ثلاثة أيام نفذوا خلالها هجوما على منطقة متاخمة لباكستان.

ويأتي هذا الهجوم مع احتدام القتال على طرفي الحدود مع انسحاب معطم القوات الأجنبية من أفغانستان.

وقال حاكم مقاطعة كونار شجاع الملك جلالة لرويترز إن مقاتلين من باكستان وأفغانستان شاركوا في الهجوم الذي هدف إلى السيطرة على منطقة دانجان الحدودية النائية.

وأضاف الحاكم أن ”القتال عنيف وطلبنا المزيد من التعزيزات لكنها لم تصل بعد“ مضيفا أن خمسة جنود أفغان و18 من مقاتلي طالبان قتلوا حتى الساعة.

في حين قال ضابط في الجيش الأفغاني إن 40 من مقاتلي طالبان قتلوا في الهجوم.

وتقع دانجام على بعد نحو 110 كيلومترات من بيشاور. ولم تصدر أي إشارة على ارتباط القتال بهجوم طالبان يوم الثلاثاء على مدرسة في مدينة باكستانية غير أن موجة الهجمات سلطت الضوء على القدرات العسكرية التي يتمتع بها المقاتلون المتشددون.

وأشار جلالة إلى أن المعركة بدأت في دانجام يوم الاحد عندما هاجم مقاتلون مواقع أمنية أفغانية وسكانا محليين تحدوا حكم طالبان في مناطقهم في الشهر الماضي.

وأضاف أن معظم المقاتلين هم من الجناح الباكستاني لطالبان.

وقال جلالة وقائد شرطة محلي إن نحو ألفي مقاتل شاركوا في الهجوم. ولم يتسن التأكد من هذه الأرقام من مصادر مستقلة.

وركزت طالبان على التوسع في المناطق الاستراتيجية حيث المعابر الحدودية أو الطرق السريعة التي تسهل حركة الأفيون والأسلحة.

إعداد داليا نعمة للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below