17 كانون الأول ديسمبر 2014 / 08:03 / بعد 3 أعوام

حالة حداد في باكستان مع تشييع ضحايا الهجوم على مدرسة بيشاور

بيشاور (باكستان) (رويترز) - استيقطت باكستان على يوم حداد يوم الأربعاء بعد أن قتل مسلحون من حركة طالبان 132 تلميذا بمدرسة يديرها الجيش في مدينة بيشاور في هجوم مروع أحدث صدمة في البلاد وشكل ضغطا على الحكومة لبذل المزيد في مواجهة المتشددين المسلحين.

أطفال مدرسة يحملون شموعا ولافتات خلال تأبين ضحايا هجوم على مدرسة في امريستار يوم الأربعاء. تصوير: مونيش شارما - رويترز.

وأشعل الناس الشموع في أماكن مختلفة من البلاد وسهروا الليل في أجواء حزينة بينما يستعد الآباء لدفن أبنائهم خلال جنازات جماعية في بيشاور ومحيطها.

وربما يكون الباكستانيون قد اعتادوا على الهجمات شبه اليومية التي يستهدف فيها المتشددون قوات الأمن لكن شن هجوم مباشر على أطفال أحدث صدمة في البلاد وأطلق نداءات بين المعلقين برد عسكري قوي.

وكانت يوم الاربعاء ساحة مدرسة الجيش العامة التي شهدت المذبحة خالية تماما إلا من بضعة قناصة على أسطح مبانيها.

وبجوار المدخل انتشرت عربات عسكرية وجنود ملثمون مسلحون ببنادق آلية.

وبعد يوم على الهجوم خيمت أجواء الحزن على بيشاور ولا يزال كثيرون في حالة صدمة وهم يستعيدون الأحداث المروعة ويحاولون تهدئة بعضهم بعضا. وتكشفت تفاصيل أكثر عن الهجوم الذي كان منظما جيدا مع إدلاء شهود عيان برواياتهم.

وقال عصام الدين وهو سائق لإحدى حافلات المدرسة عمره 25 عاما ”جاء المهاجمون حوالي الساعة العاشرة والنصف صباحا في شاحنة صغيرة.“

وأضاف ”قادوها إلى خلف المدرسة وأشعلوا النار بها لقطع الطريق ثم ذهبوا إلى البوابة الرئيسية وقتلوا جنديا وحارسا وبستانيا. وبدأ إطلاق النار ووقع الهجوم الانتحاري الأول.“

وأعلنت حكومة رئيس الوزراء نواز شريف الحداد لمدة ثلاثة أيام لكن شغل الناس الشاغل انصب على ما يمكن أن تفعله السلطات لحماية البلاد.

كان شريف قد تولى رئاسة البلاد العام الماضي ووعد بالتفاوض على السلام مع حركة طالبان الباكستانية لكن تلك الجهود باءت بالفشل هذا العام مما أضعف موقفه ودفع الجيش لشن حملة جوية وبرية على المتشددين المسلحين على الحدود مع أفغانستان.

وصرح مصدر أمني بأن الجيش وجه مزيدا من الضربات الجوية لمواقع تابعة لطالبان هناك في وقت متأخر الليلة الماضية لكن لم يتضح ما إذا كان ذلك ردا على الهجوم على المدرسة.

لكن رغم الحملة العسكرية التي تسلط وسائل الإعلام الضوء عليها يواجه الجيش منذ فترة اتهامات بالتساهل أكثر مما ينبغي مع الإسلاميين المتشددين الذين يقول البعض إنهم ينفذون رغبات الجيش في أماكن مثل كشمير وأفغانستان.

وينفي الجيش هذا.

وقالت شيري رحمن سفيرة باكستان السابقة لدى الولايات المتحدة والسياسية المعارضة ”على الناس أن يتوقفوا عن المواربة ويتكاتفوا في وجه مأساة وطنية.“

وأضافت ”هناك زعماء للأمة يقدمون تبريرات لأفعال طالبان وهناك من لا يشيرون إلى طالبان في أحاديثهم.“

وطالبان الباكستانية متحالفة مع طالبان الأفغانية ومع تنظيم القاعدة ومقاتلين أجانب آخرين. وتتهم باكستان منذ فترة أفغانستان بعدم بذل ما يكفي لقمع المسلحين.

أما أفغانستان فتلقي باللائمة على باكستان لسماحها لجماعات متشددة مثل طالبان الأفغانية وشبكة حقاني بالعمل بحرية على الأراضي الباكستانية وشن هجمات في أفغانستان.

ومن المتوقع أن يزور قائد الجيش الباكستاني أفغانستان يوم الأربعاء لإجراء محادثات يرجح أن تكون صعبة مع نظرائه الأفغان بشأن كيفية مواجهة المتشددين المسلحين.

إعداد أمل أبو السعود للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below