القوى الكبرى تحث ايران على ابداء المزيد من المرونة في المحادثات النووية

Fri Dec 19, 2014 1:32am GMT
 

من لويس تشاربونيو

الامم المتحدة (رويترز) - قالت فرنسا وبريطانيا يوم الخميس إن إيران لم تبد المرونة الكافية في المحادثات النووية مع القوى العالمية الست بهدف انهاء جمود مستمر منذ 12 عاما مع الجمهورية الإسلامية حول طموحاتها النووية.

وجاءت التصريحات في الأمم المتحدة بعد ساعات من انتهاء جولة اخرى غير حاسمة من المفاوضات في جنيف هذا الأسبوع بين مسؤولين إيرانيين وممثلين عن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين.

وقال الدبلوماسي الفرنسي فيليب بيرتو لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة "رغم ان المفاوضين الإيرانيين لم يظهروا المرونة الكافية في هذه المرحلة فاننا نعتقد ان ايران تسعى للتوصل إلى اتفاق طويل الأمد."

وأضاف "نتوقع ان تتخذ إيران خيارات استراتيجية وقرارات شجاعة" في الجولات القادمة من المفاوضات.

وردد الدبلوماسي البريطاني الكبير مايكل تاثام نفس التصريحات مطالبا إيران بابداء المزيد من المرونة.

وترفض إيران اتهامات غربية بانها تسعى لاكتساب القدرة على انتاج أسلحة نووية. ووقعت إيران والقوى الست اتفاقا مؤقتا في نوفمبر تشرين الثاني 2013 ويسعى الجانبان لابرام اتفاق طويل الأمد ينهي العقوبات المفروضة على طهران مقابل وضع قيود على برنامجها النووي.

ولم تتمكن ايران والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والصين وروسيا الشهر الماضي من الوفاء بموعد حددوه بأنفسهم للتوصل إلى حل للأزمة وقرروا للمرة الثانية هذا العام تمديد المحادثات لسبعة اشهر اخرى.

وقال نائب وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي يوم الاربعاء انه اجرى مفاوضات نووية "مفيدة ومجدية للغاية" مع القوى الكبرى في جنيف.   يتبع

 
مشغلون داخل مفاعل بوشهر النووي الايراني - ارشيف رويترز