23 كانون الأول ديسمبر 2014 / 21:44 / بعد 3 أعوام

المحتجون في نيويورك يرفضون نداء بوقف المظاهرات رغم مقتل شرطيين

رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلاسيو يحضر مؤتمرا صحفيا في نيويورك يوم 22 ديسمبر كانون الاول 2014. تصوير. كارلو اليجري - رويترز

نيويورك (رويترز) - رفض متظاهرون يحتشدون منذ أسابيع احتجاجا على استخدام الشرطة للقوة المفرطة نداء رئيس بلدية نيويورك بيل دي بلاسيو بتعليق التظاهرات بعد مقتل اثنين من ضباط الشرطة وتعهدوا بتنظيم مسيرة إلى وسط مانهاتن مساء الثلاثاء.

وطالب دي بلاسيو وساسة اخرون بتهدئة التوتر بعد مقتل الضابطين في كمين يوم السبت اثناء جلوسهما في سيارة دورية بمقاطعة بروكلين.

وأحدث ذلك صدمة في المدينة التي تشهد مظاهرات سلمية في أغلبها اندلعت بعد رفض هيئتي محلفين في نيويورك وميزوري ادانة ضابطي شرطة بيض في قتل اثنين من السود العزل.

وقال دي بلاسيو في مقر البلدية يوم الثلاثاء بعد 72 ساعة تقريبا من الهجوم "هذه العائلات تريد مدينة يعمها السلام والوحدة ومن واجبنا جميعا توفير ذلك."

وقال ائتلاف الاجابة المنظم للمسيرة المزمعة في وسط مانهاتن إن "الاحتجاج السلمي ضد عنف الشرطة" سيتواصل كما هو مقرر. وأضاف "نداء رئيس البلدية لتعليق الديمقراطية وممارسة الحق في حرية التعبير تجاه الظلم المستمر امر شائن."

وأدى مقتل الضابطين رافائيل راموس (40 عاما) ووينجيان ليو (32 عاما) إلى زيادة الخلافات بين مجلس البلدية وادارة الشرطة والاصلاحيين الذين صوتوا العام الماضي لصالح دي بلاسيو وهو ليبرالي ديمقراطي.

وتقام الاحتجاجات ضد استخدام الشرطة للقوة المفرطة في انحاء الولايات المتحدة مما أدى إلى اثارة جدل مرير حول كيفية تعامل قوات الشرطة الأمريكية مع المواطنين غير البيض.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below