24 كانون الأول ديسمبر 2014 / 23:39 / بعد 3 أعوام

في قداس عيد الميلاد.. البابا يحث العالم على ان يفتحوا قلوبهم لله

الفاتيكان (رويترز) - حث البابا فرنسيس 1.2 مليار كاثوليكي حول العالم يحتفلون بعيد الميلاد على ان يستعينوا بالله في حياتهم ليساعدهم في مكافحة الظلام والفساد.

البابا فرنسيس اثناء قداس عيد الميلاد في الفاتيكان يوم 24 ديسمبر كانون الأول 2014. تصوير: ماكس روسي - رويترز

ورأس البابا الارجنتيني البالغ من العمر 78 عاما قداس ليلة عيد الميلاد بحضور الاف الاشخاص في ساحة القديس بطرس. وهذا هو ثاني قداس لعيد الميلاد يرأسه البابا الذي انتخب العام الماضي كأول رئيس غير اوروبي للكنيسة الكاثوليكية في 1300 عام.

ومرتديا زيه الكنسي الابيض قال فرنسيس في عظته ان عيد الميلاد هو مناسبة لتذكر ان رسالة الله للسلام ”أقوى من الظلام والفساد“.

واضاف قائلا ”ببساطة فان السؤال الذي وضعه لنا ميلاد الطفل هو (هل اسمح لله بأن يحبني؟)... هل لدينا الشجاعة لأن نتعامل بتعاطف مع الصعوبات والمشاكل التي يعانيها اولئك القريبون منا؟.“

”الي الي حد يحتاج العالم التعاطف اليوم.“

وقبل ساعات قليلة من رئاسته القداس أجرى البابا اتصالا هاتفيا مفاجئا لمواساة لاجئين مسيحيين في مخيم في العراق بينما كانوا يهمون بالاحتفال بقداسهم لعيد الميلاد.

وفي الاتصال الهاتفي الذي رتبته محطة سات2000 التلفزيونية الكاثوليكية الايطالية قال البابا ”أنتم مثل يسوع ليلة عيد الميلاد. هو ايضا لم يكن هناك مكان له وإضطر للفرار الي مصر لاحقا للنجاة بنفسه.“

وفر اللاجئون من مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية المتشدد الذين يضطهدون المسلمين الشيعة والمسيحيين واخرين في سوريا والعراق ممن يرفضون عقيدة الجماعة.

وأدان البابا عدة مرات ”العنف الهمجي“ لمقاتلي التنظيم وكان احدثها اثناء رحلة الي تركيا الشهر الماضي.

وسيوجه البابا صباح الخميس رسالته (الي المدينة والعالم) في يوم عيد الميلاد من الشرفة الرئيسية المطلة على ساحة القديس بطرس امام عشراات الالاف من الاشخاص.

وامام البابا عام مزدحم بالمهام. ويعتزم القيام بعدد من الرحلات الي دول من بينها سريلانكا والفلبين في يناير كانون الثاني. ومن المنظر ايضا ان يزور افريقيا والولايات المتحدة وامريكا اللاتينية.

ومن المتوقع ان يعلن البابا الشهر القادم اسماء مجموعة جديدة من الكرادلة هم نخبة امراء الكنيسة المؤهلون لدخول مجمع سري لانتخاب البابا الجديد في حالة وفاته أو استقالته.

اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below