31 كانون الأول ديسمبر 2014 / 17:18 / منذ 3 أعوام

كرزاي يقول إنه يلتقي بالرئيس الأفغاني ويقدم له النصح "كل يوم تقريبا"

الرئيس الافغاني حامد كرزاي في كابول يوم 25 ديسمبر كانون الاول 2014. تصوير: عمر صبحاني - رويترز

كابول (رويترز) - قال الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاي في مقابلة إنه يجتمع مع خلفه كل يوم تقريبا ويقدم له المشورة في القضايا السياسية الكبيرة وهو دور يمكن أن يثير القلق في الغرب بشأن العلاقات مع كابول.

وكانت علاقات الرئيس السابق مع الولايات المتحدة قد تدهورت بشدة قرب نهاية فترة رئاسته التي استمرت أكثر من عشر سنوات. لكن يبدو أن آمال الحكومات الغربية في ابتعاد كرزاي عن الحكم في هدوء غير واقعية.

وقال كرزاي الذي تحدث إلى رويترز في مقر إقامته الضخم في كابول إنه لا يزال يرى نفسه شخصية ذات ثقل في السياسة الأفغانية رغم أنه ترك الحكم منذ أربعة أشهر.

وقال الرجل (57 عاما) وهو سليل أسرة أفغانية تتمتع بنفوذ واختارته الولايات المتحدة وحلفاؤها ليحكم أفغانستان بعد الإطاحة بحكومة طالبان عام 2001 ”الرئيس أشرف عبد الغني وأنا نلتقي كثيرا جدا جدا أو يوميا تقريبا.“

وأضاف في المقابلة التي أجريت في الآونة الأخيرة ”لذلك هي علاقة ترضيني تماما وأحظى بالاحترام بسببها... بالنسبة للقضايا التي تهم كل الشعب الأفغاني سأكون موجودا. هذا هو ما نلتقي بشأنه ونناقشه وهو تعاون مهم للغاية.“

وقال نظيف الله سالارزاي المتحدث باسم عبد الغني إن الرجلين يلتقيان على فترات متقاربة. وأضاف ”الرئيس عبد الغني يجتمع مع الرئيس الأفغاني السابق بانتظام ويطلب استشاراته حول معظم القضايا الوطنية والدولية.“

وقال الرئيس السابق إن أسلوب حياته لم يتغير كثيرا رغم تقاعده إذ استمر في استقبال القادة القبليين والدينيين والمشرعين والمسؤولين الحكوميين لمناقشة الأحداث الجارية.

وسئل مسؤول في الإدارة الأمريكية إن كانت واشنطن قلقة إزاء دور كرزاي النشط في السياسة الأفغانية فقال ”الولايات المتحدة تثق بأن الرئيس عبد الغني ورئيس الحكومة عبد الله عبد الله يشكلان حكومة شاملة وفعالة تلبي مطالب كل الأفغان.“

وحث كرزاي في المقابلة الأفغان على التحلي بالصبر في الوقت الذي يحاول فيه عبد الغني وعبد الله تشكيل حكومة مقبولة من الطرفين.

وقال كرزاي ”يجب منح كل من الرئيس والمسؤول التنفيذي الأول الوقت لاتخاذ القرارات وتعيين الأشخاص المناسبين لمناصبهم.“

إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below