6 كانون الثاني يناير 2015 / 09:58 / منذ 3 أعوام

الترقب يخيم على علاقة أوباما وزعيم الأغلبية الجمهوري في مجلس الشيوخ

الرئيس الامريكي باراك اوباما في واشنطن يوم 19 ديسمبر كانون الاول 2014. تصوير: كفين لامارك - رويترز

واشنطن (رويترز) - يبحث الرئيس الأمريكي باراك أوباما والسناتور الجمهوري ميتش مكونيل زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ عن نقاط اتفاق وهما يستهلان فصلا جديدا في علاقتهما التي ستظل على الأرجح باردة وإن اتسمت بالعملية.

ففي الوقت الذي يسعى فيه الرجلان إلى تجهيز حزبيهما لانتخابات عام 2016 لاختيار خليفة لأوباما يحتاج الرئيس الأمريكي وزعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ إلى التوصل إلى وسيلة للعمل معا إذا كانا يريدان تخطي جمود تشريعي والتوصل إلى اتفاقات بشأن التجارة والضرائب والقضايا الاقتصادية.

لن يكون الأمر سهلا. فأوباما (53 عاما) ومكونيل (72 عاما) ليسا مقربين ولا يجمع بينهما الكثير. وأضفى مكونيل حالة من التوتر على علاقته بأوباما حين أعلن عام 2010 أن أولويته هي أن يبقى الرئيس الديمقراطي في البيت الأبيض لفترة واحدة وهو حلم انهار مع انتخاب أوباما لولاية ثانية.

ويخلق هذا جوا من عدم اليقين حين يصبح مكونيل اليوم الثلاثاء زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ويحتفي الجمهوريون بأغلبية أكبر في مجلس النواب وهو ما يعطيهم ثقلا أقوى في مواجهة أوباما خلال عاميه الأخيرين في البيت الأبيض.

وكان الجمهوريون قد انتزعوا السيطرة على مجلس الشيوخ في الانتخابات التي جرت في نوفمبر تشرين الثاني كما احتفظوا بأغلبيتهم في مجلس النواب.

وقال آندي سميث مدير مركز الدراسات المسحية في جامعة نيوهامبشير ”سيضطر الاثنان إلى السير على حبل مشدود.“

وسيسعى أوباما الذي سيشرح أجندته العريضة خلال خطاب حالة الاتحاد الذي يلقيه هذا الشهر إلى التوصل إلى اتفاق مع الجمهوريين بشأن الإصلاح الضريبي والاتفاقات التجارية وهي مجالات تختبر مواقف الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

وسيحاول إقناع الجمهوريين بالموافقة على إصلاح قانون الضرائب بطريقة تزيد العائدات وهو ما يعارضونه كما سيحاول إقناع الديمقراطيين المؤيدين للعمال بالموافقة على تشريع تجاري لطالما عارضوه.

وقال أوباما خلال مؤتمر صحفي الشهر الماضي ”سنختلف على بعض الأشياء لكن ستكون هناك نقاط اتفاق وعلينا أن نتمكن من تحقيق هذا.“

ويود مكونيل تخفيف القيود كوسيلة لدعم الاقتصاد الأمريكي كما سيسعى للحصول على موافقة على خط نفطي بين كندا وتكساس. لكنه يود أيضا أن يتفادى زملاؤه الجمهوريون إخافة الناخبين باقتراحات من أقصى اليمين.

وقال مكونيل لصحيفة واشنطن بوست ”لا أريد أن يظن الشعب الأمريكي أنه إذا أضاف رئيسا جمهوريا إلى كونجرس جمهوري فستكون النتيجة مخيفة. أود أن يشعر الأمريكيون بالارتياح لحقيقة أن الأغلبية الجمهورية في مجلسي النواب والشيوخ هي أغلبية مسؤولة حاكمة ليمين الوسط.“

ويمكن أن يلتقي أوباما ومكونيل في وقت قريب ربما الأسبوع المقبل.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below