7 كانون الثاني يناير 2015 / 12:57 / بعد 3 أعوام

جماعة مؤيدة لروسيا تعلن المسؤولية عن هجوم الكتروني على مواقع ألمانية

برلين (رويترز) - أعلنت جماعة تطالب برلين بقطع العلاقات مع الحكومة الأوكرانية مسؤوليتها عن الهجوم الالكتروني الذي تعرضت له مواقع الكترونية تابعة لحكومة ألمانيا وبينها صفحة المستشارة أنجيلا ميركل.

المستشارة الألمانية انجيلا ميركل في مقر المستشارية ببرلين يوم الأربعاء - رويترز

وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم ميركل إن الهجوم -الذي اتخذت إجراءات مضادة له- جعل دخول المواقع متعذرا في بعض الأحيان منذ الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي (0900 بتوقيت جرينتش).

وأضاف في مؤتمر صحفي ردا على سؤال حول ما إذا كان متسللون أوكرانيون مسؤولين عن الهجوم ”يتعرض مركز بيانات مزود الخدمة لدينا إلى هجوم شديد تسببت فيه على ما يبدو أنظمة خارجية متنوعة.“

وفي بيان على موقعها الالكتروني أعلنت جماعة تطلق على نفسها اسم سايبر بيركوت المسؤولية.

وتشير كلمة بيركوت إلى فرق إثارة الشغب التي استخدمتها حكومة الرئيس الأوكراني السابق فيكتور يانوكوفيتش الموالي لروسيا والذي أطاحت به احتجاجات عنيفة في فبراير شباط الماضي.

وقالت الجماعة على صفحتها على الانترنت ”أغلقت سايبر بيركوت موقعي المستشارة الألمانية ومجلس النواب.“

ولم يتسن التأكد بشكل مستقل من اعلان المسؤولية.

وأضافت الجماعة ”نناشد كل الناس وحكومة ألمانيا التوقف عن دعم النظام المجرم في كييف ماديا وسياسيا والذي أطلق حربا أهلية دامية.“

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below